• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م
  01:43    الكرملين: الشعب السوري وحده هو من يقرر دور الأسد في المستقبل        01:46    الكرملين: بوتين والأسد ناقشا السبل المحتملة لتحقيق تسوية سياسية في سوريا        01:54    رئيس الاركان الروسي يؤكد ان "المرحلة النشطة من العملية العسكرية في سوريا تشارف على الانتهاء"        01:56    الكرملين: بوتين يطلع العاهل السعودي على اجتماعه مع الأسد        02:16    رئيس البرلمان الألماني يدعو الأحزاب إلى تقديم تنازلات لتشكيل الحكومة    

غرفة دبي تناقش 174 بحثاً اقتصادياً بمشاركة 200 أكاديمي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 ديسمبر 2016

دبي (الاتحاد)

انطلقت فعاليات الندوة العالمية للتمويل والصيرفة 2016 والتي تعتبر أبرز الفعاليات الأكاديمية العالمية المتخصصة بالأبحاث الاقتصادية، والتي تنظمها غرفة تجارة وصناعة دبي بالتعاون مع جامعة دبي، بحسب بيان أمس.

ونجحت غرفة دبي في جذب هذا الحدث الأكاديمي العالمي الهام الذي يشارك فيه حوالي 200 مشارك من أبرز الأكاديميين وممثلو البنوك المحلية والأجنبية بالمنطقة، والذي انطلقت فعالياته في مقر جامعة دبي بمدينة دبي الأكاديمية.

ويقدم المشاركون على مدى يومين 174 بحثاً وورقة عمل تتناول مجموعة واسعة من القضايا التي تؤثر على قطاع التمويل العالمي. وعرضت غرفة دبي بحثاً جديداً استعرضت فيه منافسة البنوك الإسلامية للبنوك التقليدية، وقدرتها على التميز والابتكار في بيئة عمل شديدية التنافسية.

واعتبر ماجد رحمه الشامسي، النائب الأول لرئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي أن الإمارة توفر مساحة مثالية للتلاقي وتبادل الخبرات والمعارف الأكاديمية والممارسات الابتكارية بين الأكاديميين والخبراء والمختصين، حيث إن استضافة دبي لهذا الحدث لأول مرة في المنطقة يعكس المكانة العالية التي تتمتع بها الإمارة في المحافل الدولية.

ولفت إلى أن دبي تسير قدماً في تطبيق رؤيتها الطموحة بالتنوع الاقتصادية، حيث يشكل قطاع الخدمات المصرفية ركيزة أساسية من ركائز اقتصاد الإمارة، وبالتالي فإن هذه الندوة العالمية التي ستستعرض أبحاثاً جديدة وحديثة في مجال الصيرفة والتمويل، ستضيف بعداً أكاديمياً لدبي، وتعزز من مكانتها كوجهة أساسية في العمل الأكاديمي المتميز.

وأضاف الشامسي:«ولا يخفى بالتأكيد إن استضافة هذه الفعالية، وجذبها إلى دبي يعكس جهود الغرفة الرائدة في رعاية ثقافة الابتكار، ودعم تحول الإمارة إلى اقتصاد المعرفة القائم على العلم والابتكار، معتبراً إن الأبحاث والدراسات التي تناقش حالياً في الندوة ستشكل مدخلاً لتحفيز ثقافة دعم الأبحاث والتطوير التي تشجعنا عليها قيادتنا الرشيدة، ولذلك فإنه من مسؤوليتنا تعزيز هذا التوجه الأكاديمي لدى الباحثين والطلاب، الأمر الذي من شأنه المساهمة في خلق مجتمعات متطورة وذكية وقائمة على العلم والمعرفة والابتكار».

وقال الدكتور عيسى البستكي، رئيس جامعة دبي، إن دولة الإمارات بدأت بالفعل بتطبيق خطة طموحة للريادة الاقتصادية قائمة على ركائز أبرزها البنية التحتية المتطورة والابتكار والتنوع الاقتصادي والاستدامة والتنافسية العالمية وبناء المعرفة واعتماد التكنولوجيا الحديثة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا