• الأربعاء 29 ذي الحجة 1438هـ - 20 سبتمبر 2017م
  01:12    رئيس الدولة ونائبه ومحمد بن زايد يهنئون ملوك ورؤساء وأمراء الدول العربية والإسلامية بالسنة الهجرية الجديدة    

صنع ثروته من أسواق الأوراق المالية

كريس غاردنر المشرد الذي سار على طريق السعادة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 ديسمبر 2016

ترجمة ريم البريكي

عندما يتحدث كريس غاردنر عن الناس الذين لا مأوى لهم، فإن كلماته تلقى صدى، فقد سار بنفس خطاهم، ويعلم جيداً محاولة البقاء على قيد الحياة التي يعانيها المشردون.

في حياته العملية نجح غاردنر في سوق الأوراق المالية ضد كل الصعاب التي واجهته، عاش مرحلة طفولة عنيفة، ورغم قسوة تلك المرحلة إلا إنه استطاع تغيير حياته من مجرد مشرد إلى واحد من الأثرياء في العالم، كان عمله الدائم واستمراره في العمل واحداً من أسباب نجاحه وتغلبه على مشكلة الفقر، كما أنه سعى جاهداً إلى تحسين ظروفه من أجل ابنه الذي كان يعيله، ويرتحل معه من مأوى لآخر.

بعد التشرد وقسوة الحياة لجأ غاردنر إلى سوق الأوراق المالية واستطاع بعد كفاح وعمل دؤوب أن يصل بثروته إلى 60 مليون دولار، ويجوب العالم كخطيب مؤثر لتحفيز الجماهير، ويرعى عدداً من الجمعيات الخيرية للمشردين ومنظمات تهتم بمكافحة العنف ضد المرأة.

يقول غارنرد بعد كل التحديات والظروف القاسية التي واجهته في بداية حياته نحو الثراء، لن ينسى ماضيه، ولن ينسى الناس الذين كان لهم تأثير حقيقي في حياته. في سان فرانسيسكو وتحديداً في العام 1980 عمل غارنر في بيع المستلزمات الطبية، بيد أن نجاحاته كانت بسيطة، وعلى الرغم من أنه كان يفتقر إلى الشهادة الجامعية والعلاقات الاجتماعية التي يمكن أن تؤهله لأي وظيفة، فقد طرق أبواباً عدة ولعدة أشهر، وحصل في نهاية الأمر على مكان له في البرنامج التدريبي دين ويتر رينولدز، وتلقى راتباً لا يكاد يمكنه من شراء الأطعمة وسداد إيجار مسكنه، لتتركه زوجته بعد ذلك تاركة له طفلهما الوحيد، في ظل هذه التحديات التي واجهت غارنرد من طفولة معنفة على يد زوج والدته وعيشه فترة في دور رعاية أطفال، وعودته وإخوته من والدته لدور الرعاية نفسها بعد محاولة والدته قتل زوجها، وإيداعها السجن، لهروب زوجته وتركه مع طفله في مواجهة مصيرهما في العيش، وجد غارنود نفسه متشبثاً بهدفه نحو تحقيق الاستقلال المالي، ولذلك الهدف عمل جاهداً ليلاً ونهاراً لتحسين وضعه المعيشي، تمكن من وضع طفله في حضانة لرعاية الأطفال، وبمقابل مالي زهيد، كان يتناول مع ابنه الطعام المقدم من الجمعيات الخيرية، كان ينام مع طفله في بعض الأحيان في الكنيسة، وبعض الأيام في دورات المياه التابعة لمحطة مترو الأنفاق في اوكلاند، بعد أن أنهى برنامجه التدريبي كان غاردنر المتدرب الوحيد الذي تم اختياره لمنصب دائم مع دين ويتر رينولدز.

يقول غاردنر: «البقاء كان دافعاً وليس تحدياً بالنسبة إليّ» ويؤكد: «عندما أفكر في كل ما أريد تحقيقه، على الرغم من كل ما لدي من النجاحات، فإن الفرصة في تحقيق النجاح واسعة تماماً كوسع السماء». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا