• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الإفصاح المبكر عن نتائج الشركات يحد من تذبذبات الأسهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 يوليو 2015

حث تحليل مالي أعده المحلل المالي زياد الدباس، الشركات المدرجة في أسواق الأسهم. على الإسراع في الإفصاح عن نتائجها المالية للنصف الأول من العام، بهدف تقليل حدة التذبذبات التي تمر بها الأسواق حالياً.

وقال في تحليله الأسبوعي: «تبرز أهمية إسراع الشركات المدرجة في أسواق الأسهم المحلية في الإفصاح عن نتائجها النصفية للعام الحالي، في ظل التذبذب الكبير الذي تشهده مؤشرات الأسواق المالية، الذي أدى إلى ارتفاع مخاطرها» مشيراً إلى أن نتائج الشركات عن النصف الأول تعتبر محفزاً مهماً لحركة التداولات في الأسواق، في ظل غياب محفزات أخرى، وتأثر أداء الأسواق بعوامل خارجية. وأوضح أن الإفصاح المبكر، يساهم في إعادة احتساب الأسعار العادلة لأسهم الشركات المدرجة، اعتماداً على تطورات أداءها.

وقال الدباس إن النمو المتميز في ربحية الشركات يساهم في زيادة الطلب على أسهمها نظراً لمساهمة نمو الأرباح في تحسن مؤشرات جاذبية الأسعار، وفي مقدمتها مضاعف الأسعار، مضيفاً أن الاستثمار المؤسسي يهتم بجودة الإفصاح التي تعني توضيح وتفصيل جميع المؤشرات والمعلومات المهمة، وفي مقدمتها مؤشرات النمو ومؤشرات الربحية ومؤشرات السيولة، فضلاً عن مصادر الأرباح وتوقعات الأداء المستقبلية.

وبين أن الإفصاحات تشير أيضاً إلى المخاطر التي تعاني منها الشركات المدرجة، وفي مقدمتها قوة المنافسين والحصول على التمويل بأسعار مناسبه لتنفيذ المشاريع، وغيرها من المعلومات التي تساعد المستثمرين على الأجل الطويل، على تقييم وضع الشركة وسعرها المنطقي.

وأكد الدباس أن الإسراع في الإفصاح عن البيانات المالية من شأنه أن يحرم المطلعين من الاستفادة من المعلومات الداخلية، حيث يفترض العدالة بين المستثمرين والمساهمين في الحصول على المعلومات الجوهرية، في حين أن التأخير في نشر المعلومات يخلق بيئة خصبة للإشاعات تؤثر على كفاءة الأسواق ومصداقيتها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا