• الثلاثاء 06 محرم 1439هـ - 26 سبتمبر 2017م
  08:38    العبادي يمهل إقليم كردستان 72 ساعة لتسليم المطارات والمنافذ الحدودية لبغداد    

شبح من بحيرة المجهول

عفريت ماكين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 ديسمبر 2016

حنا عبود

كما يظهر العفريت من القمقم، وكما تظهر سيدة البحيرة، وكما يخرج الجني من الجدار فجأة، كذلك قفز اسم ماكين إلى الأذهان فجأة. فقد قرأه صديق في دليل الهاتف الأميركي، ولم نكن نسمع بهذا الاسم من قبل، ولم تكن الإنترنت وقتها قد ظهرت. كان صديقنا يبحث عن اسم معمل فقرأ بالمصادفة هذا الاسم. فطالبناه أن يتصل به فإن لم يكن المطلوب فقد يرشد إلى المطلوب. واتصل الرجل فكان الجواب أن دليلكم قديم جداً فهذا رقم جمعية أدبية سميت باسم الروائي البريطاني ماكين، أنشئت في أميركا بعد وفاته بعام وانتهت في أوائل الستينات...

هكذا ظهر ماكين أمامنا فجأة من عالم مجهول، أردنا الإمساك به فأمسك بنا، كما جرى مع فيفيان وميرلين. ورحنا نبحث عنه، إلى أن اجتمعنا بأستاذ في جامعة كاليفورنيا يدرّس اللغات الشرقية، فأخبرنا القليل عن هذا الروائي، حسب ما سمحت الجلسة، ومنذ ذلك الوقت وحتى وقت طويل رحنا نبحث كل يوم عن آثار «آرثر ماكين».

عاش أرث ماكين بين 1863- 1947 وهو بريطاني من ويلز. وبعد وفاته بعام واحد تأسست «جمعية أرثر ماكين» في الولايات المتحدة، وانتهت في الستينات. وتأخرت بريطانيا في الاهتمام بهذا الكاتب، إذ تأسست العام 1998 جمعية «أرثر ماكين» ومارست نشاطاً مرموقاً إلى أن حلت محلها جمعية «أصدقاء أرثر ماكين» التي وسّعت دائرة اهتمامها، وعنيت أكثر بمؤلفات هذا الروائي الكبير. وتساعد هذه الجمعية كل من يقدم بحثاً عن الفقيد الراحل، سواء المؤلفات أو السيرة الذاتية، وتسعى أن تحصل له على معونة من الدولة. ولم تكتف هذه الجمعية بالاهتمام بمؤلفاته، بل أيضاً صارت تهتم بالأحداث التي وقعت في حياته والتي له دور فيها. ولهذا الغرض أنشأت صحيفتين: الفونس Faunus (وهو الإله الرعوي الروماني الذي يقابل إله الغابات بان Pan) والماكيناليا Machenalia (نسبة إلى اسمه machen). الأولى تختص بآثاره الأدبية، ومعظمها في الرواية، والثانية تهتم بحياته أو الأحداث الكبرى التي كان له دور فيها، وبذلك تكون الجمعية قد غطت الناحيتين: النشاط الأدبي من جهة، والنشاط الاجتماعي والسياسي من جهة أخرى.

النظرة الأدبية لماكين

عندما قفز ماكين من عالم المجهول، صرنا نتقصى آثاره ونتحرى أخباره، ونحن نلوم أنفسنا على الأوضاع التي سمحت للولايات المتحدة أن تقيم جمعية باسم ماكين، ولم تسمح لهذا الاسم، الاسم فقط، أن يصل إلى مسامعنا إلا مؤخراً. ولا حاجة إلى عرض شريط حياته، ولكن ما أحوجنا إلى عرض نظرته الأدبية، فهي مفيدة جداً للروائيين والنقاد والأدباء... وللشعراء أيضاً، كما أنها مفتاح مؤلفاته كلها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا