• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

خلال جلسته السادسة برئاسة أمل القبيسي وحضور أربعة وزراء

«الوطني» يقر مشروع الرد على خطاب رئيس الدولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 فبراير 2017

سعيد الصوافي (أبوظبي)

وجه المجلس الوطني الاتحادي، خلال جلسته السادسة من دور الانعقاد العادي الثاني للفصل التشريعي السادس عشر، التي عقدها أمس في مقره بأبوظبي، برئاسة معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس، «18» سؤالاً إلى ممثلي الحكومة، في سابقة برلمانية تعد الأولى من نوعها منذ تأسيسه، بما يجسد الحرص على ممارسة اختصاصه الرقابي، وذلك بالنظر إلى عدد الأسئلة التي قدمت في جلسة واحدة، تنفيذاً للخطة الرقابية الشاملة التي تبناها للفصل التشريعي الحالي التي تهدف إلى مناقشة أكبر قدر من القضايا التي لها علاقة مباشرة بالمواطنين، والتي تعد إحدى مبادرات استراتيجية المجلس البرلمانية للأعوام 2016 -2021 م التي تستهدف تقديم أفضل أداء برلماني لتحقيق تطلعات شعب الاتحاد.

وافق المجلس، خلال الجلسة، على مشروع الرد على خطاب افتتاح دور الانعقاد العادي الثاني للفصل التشريعي السادس عشر للمجلس، الذي ألقاه نيابةً عن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في نوفمبر 2016م، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

وجاء في الرد: «يطيب لنا نحن أعضاء المجلس الوطني الاتحادي، أن نُعرب عن عميق اعتزازنا وعرفاننا لقيادتكم الحكيمة، وإخوانكم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، التي جعلت من الإمارات رمزاً للعزة والمنعة والتقدم، ليس في عيون الإماراتيين فحسب، وإنما لدى شعوب المنطقة والعالم، وها نحن يا صاحب السمو وقد احتفلنا باليوم الوطني الخامس والأربعين نرفع رؤوسنا عالياً مكللين بمسيرة حافلة بالأحداث والمهام الكبيرة والإنجازات العظيمة، بدأها وأسس لها المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وإخوانه الآباء المؤسسون، طيب الله ثراهم، واستمرت راسخة، عنوانها الدائم الاتحاد والتلاحم بين شعب الإمارات وقيادته الحكيمة، وسطر خلالها أبناء الإمارات من شهداء الوطن الأبرار وقواتنا المسلحة في سجل تاريخ الدولة المشرف أنصع الصفحات في الميادين العسكرية والمدنية والإنسانية، في سبيل أن تبقى راية الإمارات خفاقة في ميادين العز والشرف والبطولة، ووفاءً لقيم الإمارات الحضارية في نصرة الحق والعدل، وذوداً عن الأمن القومي العربي ضد كل من تُسول له نفسه زعزعة أمن منطقتنا واستقرارها».

وأكد المجلس الوطني الاتحادي أن كلمة صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، بمناسبة اليوم الوطني الخامس والأربعين، «جاءت شاملة لكل ما يُعزز مسيرتنا الاتحادية المباركة، لنمضي بها بعزيمة روح الاتحاد المجيد، التي نترجمها ولاءً وانتماءً وتلاحماً وطنياً، ومواصلةً في تحمل المسؤولية في وطن زاهٍ بماضيه، يفخر بحاضره المعطاء، وما سيقودنا لتحقيق ما نتطلع إليه من غدٍ مشرق، بقيادة سموكم الحكيمة وإخوانكم أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات».

وتضمن الرد: «إن المجلس الوطني الاتحادي، الذي انطلق دور انعقاده العادي الثاني من الفصل التشريعي السادس عشر، يُسجل عظيم تقديره، ووافر عرفانه لسموكم على اعتزازكم بتجربتنا البرلمانية ودعمكم المتواصل لترسيخها، وللثقة الأكيدة التي طالما عبرتم عنها سموكم بالدور الذي ينهض به المجلس على امتداد مسيرته، في ترسيخ دعائم الاتحاد، وبناء دولة القانون والمؤسسات، وما حرص سموكم الدائم على دعم المجلس وتزويده بتوجيهاتكم السديدة، إلا تعبير عن إيمان سموكم العميق بترسيخ نهج الشورى الأصيل، والمشاركة السياسية في تاريخنا الحديث، وأن تحقيق آمالنا وتطلعاتنا عبر تجسيد قيم المشاركة الفعلية في صنع حاضرنا ومستقبلنا، هو صمام الأمان لضمان أمننا واستقرارنا وازدهارنا، لتبقى دولتنا الناهضة مثالاً حياً في عطائها الحضاري والإنساني». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا