• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

منسقة سعودية أممية: الاحتلال والإرهاب والتطرف تحرم المرأة من التطور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 أكتوبر 2017

الرياض (د ب أ)

استعرضت المنسقة السياسية في الوفد السعودي الدائم لدى الأمم المتحدة ثلاثة تحديات تواجهها المرأة، أولها «الاحتلال الذي يعد أحد أهم هذه المعوقات، وما تعانيه المرأة الفلسطينية والعربية جراء الاحتلال الإسرائيلي الذي يمارسُ مختلفَ أشكال العنف». وأشارت منال حسن رضوان، في كلمة السعودية التي ألقتها أمام حلقة المناقشة المفتوحة بشأن بند «المرأة والأمن والسلام» بالأمم المتحدة «أن التحدي الثاني، يتمثل في تصاعد وتيرة العنف في مناطق الصراع، وتنامي خطر الجماعات من غير الدول والميليشياتِ الطائفيةِ والجماعاتِ الإرهابية.

وقالت: إن التحدي الثالث يتمحور حول تفشي الخطاب المتطرف الموجه ضد الإسلام والمسلمين الذي تنال منه المرأة نصيبا. وأوضحت أن جميع هذه التحدياتِ الثلاثة لها آثار سلبيةً على التنمية الاقتصادية والاجتماعية وحرمان المرأَة والمجتمع بأسرِه من التطور والازدهار. وطالبت رضوان مجلس الأمن الدولي والجهات الأممية المشرفة على تنفيذ خطة «المرأة والأمن والسلام»، بمواجهة التحديات التي تحرم المرأَة والمجتمع بأسرِه من التطور والازدهار.

وأكدت المنسقة أنه على الرغم من الاحتفاء بمرور 17 عاماً على اعتمادِ الخطة المتعلقة بالمرأةِ والأمن والسلام، إلا أن العملَ القائم لتنفيذ هذه الأهداف لا يزال غير مكتملٍ من قبل الجميع دولاً ومنظمات، مما يتطلب مضاعفة الجهود لمعالجةِ جذور التحديات التي تواجهها المرأةَ وتنتقصُ من حقوقها والنيل منها.

واعتبرت المنسقة السعودية النهوضَ بالمرأةِ أحدَ أهم الأولويات التي اهتمت بها المملكة العربية السعودية حيث بادرت بدعمِ التعليمِ بمختلف مستوياته، وكان لذلك الأثَر الكبير في دخولِ المرأة السعودية مختلف مجالات العمل العام والقطاع الخاص، وكان أحد أهم الإنجازات دخولها لمجلس الشورى، ومشاركتها في الانتخابات البلدية مرشحةً وناخبةً.