• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

في ملتقى «مبادرة زايد العطاء»

منح نهيان بن زايد وجمال السويدي «وسام الإمارات للعمل الإنساني»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 03 يوليو 2015

أبوظبي (الاتحاد)

استضاف مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية ملتقى زايد الإنساني في دورته السادسة، الذي عُقِد تحت شعار «الاستثمار الاجتماعي مسؤوليتنا الوطنية»، وذلك في قاعة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بمقر المركز في العاصمة أبوظبي، أمس، بحضور ممثلين لعدد من المؤسسات الحكومية والخاصة المعنيَّة بالعمل الإنساني والاجتماعي من أنحاء العالم.

وجاء الملتقى الذي نظمته مبادرة زايد العطاء، والاتحاد العربي للتطوُّع، والجمعية العربية للمسؤولية الاجتماعية، والمؤسسة العربية للعمل الإنساني، ومركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجيَّة، بالتزامن مع مؤتمر الإمارات الإنساني، الذي يصادف 19 رمضان المبارك، في سياق احتفالات دولة الإمارات العربية المتحدة باليوم الإماراتي، وبذكرى الوالد المؤسس المغفور له - بإذن الله تعالى - الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيَّب الله ثراه، وتسليط الضوء على رصيده الباهر من أعمال الخير والجهود الإنسانية المبرورة.

وتأتي استضافة مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجيَّة هذا الملتقى، من منطلق حرصه على المساهمة في تعميق ثقافة العمل الإنساني والتطوعي، وإنجاح مختلف الفعاليات التي تستهدف تخليد ذكرى المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ولتذكير العالم كله بما قدمه لمصلحة الإنسانية من أعمال جليلة لتكون قدوة لكل المؤسسات العاملة في المجال الإنساني، ولكل دول العالم لمزيد من العمل والجهد لمصلحة تنمية الإنسان ورفاهيته في كل مكان، دون النظر إلى عرقه أو دينه أو جنسه.

وفي إطار تكريم رواد العمل الإنساني والاجتماعي، أفرد الملتقى جائزته الأهم، وهي «وسام الإمارات للعمل الإنساني» لشخصيتين إماراتيتين بارزتين قدمتا الكثير في مجال العمل الاجتماعي والإنساني على الصعيدين العربي والعالمي، هما سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، والدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية.كما تم تكريم الدكتورة ريم عثمان، المدير التنفيذي للمستشفى السعودي الألماني، كشخصية مجتمعية اعتبارية لمساهمتها في تمكين الكوادر الطبية من علاج الفقراء حول العالم، واختير الشيخ عبدالعزيز النعيمي ومريم أهلي سفيرين للعمل الإنساني، ثم منِحت جائزة الإمارات الإنسانية لأحد عشر من الشركاء في مجال العمل الإنساني، منهم: مصرف الهلال، ومدينة دبي العالمية للخدمات الإنسانية، وجرى تكريم الداعمين لملتقى زايد للعمل الإنساني، وبينهم الاتحاد النسائي العام، ومؤسسة التنمية الأسرية.

كادر // ملتقي زايد العطاء / مركز الامارات

التنمية المستدامة والاستثمار الاجتماعي

استهلَّ الملتقى فعالياته بالسلام الوطني، ثم عُرض بعد ذلك فيلم وثائقي عن إمارات العطاء، وألقى الدكتور عادل الشامري، الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء، كلمة قال فيها: «إن المبادرة التي أسِّست عام 2002 قد استطاعت مساعدة نحو ثلاثة ملايين طفل في أنحاء العالم»، مشدِّداً على الأهمية الكبرى التي توليها دولة الإمارات العربية المتحدة للعمل الإنساني؛ وذلك بفضل الوالد المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيَّب الله ثراه، الذي كان رمز العطاء، وغَرَس في نفوس الإماراتيين ثقافة العطاء التي تستمر؛ نظراً إلى الدعم غير المحدود الذي تقدِّمه القيادة الرشيدة، برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة -حفظه الله- ومساندة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة . وناقش المنتدى، في أربع جلسات، العمل الإنساني والتنمية المستدامة، والشراكة الإنسانية، والاستثمار الاجتماعي كرؤية مستقبليَّة في العمل الإنساني، إضافة إلى الإعلام والتدريب الإنساني، وجدير بالذكر أن الملتقى شهد إطلاق أربع مبادرات مبتكرة في ميدان العمل الإنساني، شارك في إعدادها نخبة من رواد العمل الاجتماعي والإنساني للشباب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض