• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

حمدان بن محمد يشهد توقيع المذكرات

«دبي الذكية» تتفاهم مع 3 جهات حكومية لتفعيل «الشهادات الرقمية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 أكتوبر 2017

دبي (الاتحاد)

شهد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، توقيع «دبي الذكية» ثلاث مذكرات تفاهم مع عدد من الجهات الحكومية في دبي بهدف التعاون في تفعيل مبادرة «الشهادات الرقمية»، شملت تلك الجهات كلاً من (اللجنة العليا للتشريعات، ودائرة التنمية الاقتصادية، ودائرة الأراضي والأملاك).

وتأتي هذه الخطوة تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، والتزاماً بتوجيهات سمو ولي عهد دبي بتعاون كل المؤسسات الحكومية في الإمارة للحفاظ على ثروة دبي الرقمية، بالتطبيق الأمثل لهذه المبادرة من خلال شهادات دبي الرقمية واستراتيجية إنترنت الأشياء، سعياً نحو حكومة مستقبلية بلا زيارات ولا ورق بحلول عام 2021. وتواكب مذكرات التفاهم الاستراتيجية التي أطلقتها دبي الذكية لتحقيق أهداف مبادرة الحفاظ على ثروة دبي الرقمية، والاستفادة من المنظومة الرقمية التي تمكنت إمارة دبي من تأسيسها وأصبحت جزءاً استراتيجياً من الثروات الوطنية، التي تتطلب تضافر جهود جميع المؤسسات والجهات الحكومية للحفاظ عليها وتأمينها، بشكل يتماشى مع تحقيق الهدف الأسمى لدبي الذكية بتحويل إمارة دبي إلى أسعد وأذكى مدينة على مستوى العالم.

وقالت الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر، مدير عام دبي الذكية: «تتفوق دبي على أكثر مدن العالم تقدماً بأن المبادرات والخطط تدخل حيز التنفيذ في وقت قياسي وهو ما يجسّده توقيع هذه المذكرات الثلاثة، فهي ترجمة لتوجيهات القيادة بجعل الشهادات الرقمية مفتاح الأمان والراحة في دبي وفي ثلاثة قطاعات تلامس المجتمع بشكل مباشر، حيث تمثل التشريعات الإطار الناظم للحياة وكل الأعمال في دبي والأراضي والعقارات والرخص التجارية، وتعتبر انطلاقة قوية لجعل الشهادات الرقمية جزءاً من أمان الحياة الذكية في دبي بكل أبعادها». وأضافت: «شهدنا في دبي الذكية تجاوباً فورياً من المؤسسات الحكومية في الإمارة لتنفيذ توجيهات القيادة الرشيدة ونشكرهم على هذا التفاعل الإيجابي، وتشهد الفترة المقبلة المزيد من الخطوات ضمن خريطة الطريق التي أطلقناها للحفاظ على الثروة الرقمية بجعل الشهادات الرقمية مطلباً في كل المعاملات ذات العلاقة والعمل نحو تحقيق هدف تحقيق استراتيجية إنترنت الأشياء بنسبة 100% بحلول 2021 وذلك اعتباراً من الآن».

وقال أحمد سعيد بن مسحار المهيري، الأمين العام للجنة العليا للتشريعات في إمارة دبي: «يأتي توقيع مذكرة التفاهم مع دبي الذكية في إطار التعاون المستمر بين المؤسسات الحكومية المختلفة في دبي لتطوير العمل الحكومي وتسهيل الإجراءات على المتعاملين من خلال تبنّي التقنيات والخدمات الرقمية الحديثة. ونحن في اللجنة العليا للتشريعات معنيون بدعم كل المبادرات التي تعزز من عملية التحوّل الرقمي في دبي.واكد سامي القمزي، مدير عام اقتصادية دبي: «تمثل مبادرة الشهادات الرقمية إنجازاً آخر لدبي تسبق فيه أكثر المدن تقدماً حول العالم في التحول لمدينة تستثمر التقنيات وتطبيقاتها لمنح سكان دبي أسلوب حياة يجعلها المدينة الأسعد عالمياً، ولتحقيق تجربة معيشية غير مسبوقة للإنسان. ويسرنا توقيع مذكرة التفاهم مع «دبي الذكية» لنؤكد بذلك حرص اقتصادية دبي ومؤسساتها على تنفيذ توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بشأن التحوّل إلى المدينة الأذكى عالمياً». وقال سلطان بطي بن مجرن، مدير عام دائرة الأراضي والأملاك في دبي: «نفخر بإبرام مذكرة التفاهم مع دبي الذكية لتفعيل مبادرة «الشهادات الرقمية» التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

وتكمّل هذه الاتفاقية إنجازاتنا الذكية، حيث سنتمكن من خلال تقنية «البلوك تشين» تفعيل الشهادات الرقمية. وأوضح ابن مجرن أن نتائج هذه الاتفاقية ستحدث نقلة نوعية في عالم العقارات، حيث إن أراضي دبي أول دائرة حكومية قامت بتطبيق «البلوك تشين» هذه التكنولوجيا في عملياتها لخدمة القطاع العقاري. وبذلك، تكون دائرة الأراضي والأملاك قد أحدثت أثراً إيجابياً كبيراً في مجال العقارات». وترتكز الثروة الرقمية على البيانات وتخزين البيانات ومعالجتها، والتحول إلى التكنولوجيا الذكية، إلى جانب سياسات وأنظمة المعاملات غير الورقية مثل «بلوك تشين»، والتوقيع الرقمي والهوية، بالإضافة إلى محاور العيش الذكي والطاقة النظيفة ومكونات أخرى، وتعتمد على 121 مبادرة ذكية و200 قاعدة بيانات و1129 خدمة ذكية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا