• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م

بروفايل

كوستا.. «الذئب الأغلى» !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 فبراير 2017

دبي (الاتحاد)

في واحدة من الصفقات النادرة في تاريخ الكرة العالمية، أبرم أحد أندية دوري الدرجة الدرجة الأولى «القسم الثاني»، صفقة تبلغ قيمتها 13 مليون جنيه إسترليني، الأمر الذي لقي اهتماماً كبيراً في صحافة الإنجليز، اللاعب هو هيلدر كوستا القادم من البرتغال «أرض المواهب التي تغذي أندية أوروبا»، والنادي هو وولفرهامتون الذي يحتل المرتبة الـ 18 في دوري الدرجة الأولى.

لماذا دفع وولفرهامتون 13 مليون جنيه إسترليني؟ أو بالأحرى لماذا جعل الشاب البرتغالي البالغ 23 عاماً هو صاحب الصفقة القياسية في تاريخ النادي؟ يبدو أن السبب يتمثل في اهتمام أندية البريميرليج «دوري الكبار» بالجناح البرتغالي، كما أن وولفرهامتون وجماهيره يتمسكون باللاعب القادم من بنفيكا معاراً، فتألق في صفوف الفريق، ما جعل إدارة النادي تتمسك بتحويل إعارته إلى عقد دائم.

أما أهم الأسباب التي جعلت صفقة كوستا تبلغ 13 مليون جنيه إسترليني، فهو أن وكيل أعماله هو خورخي منديز وكيل الأعمال الأشهر في عالم الساحرة، والذي يملك مهارة لا مثيل لها في تسويق اللاعبين، حتى لو كان الأمر يتعلق بلاعب شاب يلعب في أحد أندية دوري الدرجة الأدنى.

كوستا أصبح خامس لاعب في دوري الدرجة الأولى تتجاوز قيمة صفقة انتقاله حاجز الـ 10 ملايين جنيه إسترليني هذا الموسم، ما يؤكد أن الكرة الإنجليزية، سواء أندية البريميرليج أو دوري الدرجة الأولى هي الأقوى مالياً في العالم، بفضل نظام توزيع عائدات البث الذي لا يشهد فجوات كبيرة بين الكبار والصغار، ما ينعش خزائن جميع الأندية، فضلاً عن جاذبية أندية الإنجليز لرجال الأعمال الذين يأتون من كافة أنحاء العالم لامتلاكها.

ودخل كوستا التاريخ باعتباره اللاعب الأغلى في تاريخ ذئاب إنجلترا، ويبدو أنه سيكون حجر الزاوية في خطط النادي للعودة من جديد لأجواء البريميرليج، فقد اعتاد النجم البرتغالي الشاب أن يتألق في عالم الأضواء سواء مع بنفيكا أو موناكو وكذلك في فترة الإعارة لصفوف ديبورتيفو لاكورونا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا