• الاثنين 05 محرم 1439هـ - 25 سبتمبر 2017م

مشاركون: اهتمام الشباب العربي اليوم أكثر نضجاً بالقضايا المجتمعية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 ديسمبر 2016

دبي (الاتحاد)

أكد مشاركون في قمة رواد التواصل الاجتماعي العرب، أن فئة الشباب العربي باتت أكثر نضجاً اليوم مما كانت عليه بالأمس، وألغت جميع الاتهامات التي حاصرتها وشوهت صورتها لسنوات، حيث اتهمت باهتمامات سطحية مثل اقتناء أحدث المركبات والموبايلات وملابس الموضة وغيرها الكثير، ولكن ما أن اقتحم الشباب اليوم عالم وسائل التواصل الاجتماعي حتى انخرطوا في متابعة أخبار هذا العالم أولاً بأول، وباتوا يتنقلون من موقع لآخر، ليستخلصوا منه اهتماماتهم التي في حقيقة الأمر صقلتها.

وبينوا أن خير دليل على نضج فئة الشباب تظهر جلياً من خلال الموضوعات التي يطرحونها ويشاركون في التعبير عن الآراء في المدونات المطروحة في مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يجد المدقق في طبيعة الموضوعات التي يركز عليها الشباب أنها تتعلق بالمسائل الاجتماعية والاقتصادية والسياسية وغيرها من مختلف جوانب الحياة، وهي إن دلت على شيء تدل على أن البعض من الشباب بات يركز على موضوعات جادة بعيدة عن السطحية، وتعزز فيهم قيم الانتماء والولاء لمجتمعهم، في حين التفت البعض الآخر إلى موضوعات تدعم اهتماماتهم، ولكنهم في الوقت ذاته لم يلتفتوا إلى مسألة مصداقية الخبر الذي تناقلوه من بعض مواقع التواصل الاجتماعي التي تسعى إلى هدم هوية الشباب العربي وتدميره.

وأشاروا إلى ضرورة التفات جهات دعم اتخاذ القرار في الدول العربية إلى متابعة كل ما يبث في وسائل التواصل الاجتماعي، والعمل على نشر معلومات توعية وإرشادية وتوضيحية حول أهم القضايا المطروحة على هذه الوسائل؛ لأن فضاءها واسع ويحتوي على الأفكار كافة، سواء كانت إيجابية أم سلبية، والمبادئ الحسنة والسيئة التي تؤكد التناقض، وهو مطلب مهم لحماية جيل الشباب من مآرب جماعات قد تتخذ من وسائل التواصل الاجتماعي وكراً لبث سمومها والعمل على تجويد المحتوى المعرفي وفق مصالحها الشخصية، بما ينعكس على المجتمع العربي بهدم الأخلاق والقيم.

الشباب

قال توفيق الصالحي مدير المكتب الإعلامي ومركز المعلومات في الديوان الملكي لسمو الشيخ ناصر بن محمد آل خليفة، إن بعض الشباب باتوا يبحثون عن اهتمامات سياسية واجتماعية واقتصادية، لتصبح تشغل ذهنهم بهدف تنمية وتطوير ذاتهم وقدراتهم، الأمر الذي يساهم في حصولهم على وظائف مرموقة تعزز من مكانتهم بين أفراد المجتمع الآمن، مطالباً أولاً الأسرة بضرورة مراقبة أبنائها الشباب وتكثيف رقابة الجهات المختصة بالإعلام والاتصالات ثانياً، لبعض مواقع التواصل الاجتماعي التي تحمل معلومات وهمية وبعيدة عن الواقع التي قد تستنفذ تفكير الشباب. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا