• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

تشيلسي ينافس الـ 6 الكبار لشراء ديمبليه !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 فبراير 2017

أنور إبراهيم (القاهرة)

في رحلة بحثه عن «بديل فعال وجاهز» لتعويض غياب النجم الإسباني دييجو كوستا، في حالة غيابه للإصابة أو الرحيل، يبذل نادي تشيلسي أقصى ما في وسعه للفوز بصفقة اللاعب الفرنسي الشاب موسى ديمبليه نجم سيلتك جلاسجو الإسكتلندي، الذي رفض عرضاً مبدئياً بمبلغ 34 مليون يورو، ثم رفض عرضاً ثانياً بمبلغ 40 مليوناً لإتمام الصفقة، مؤكداً أنه لن يتفاوض إلا إذا تم رفع العرض إلى 40 مليون جنيه إسترليني «7. 46 مليون يورو».

وكشفت مجلة «فرانس فوتبول» في تقرير لها، عبر موقعها الإلكتروني، النقاب عن أن هذا النجم الشاب الفرنسي مطلوب أيضاً في أكثر من نادٍ أوروبي كبير أبرزها ريال مدريد، ومانشستر يونايتد، ومانشستر سيتي، وبايرن ميونيخ، وأتليتكو مدريد، وأرسنال، وغيرها.

وقالت المجلة في تقريرها: إن نادي تشيلسي لم يستسلم ويتأهب لتقديم عرض جديد، نظراً لحاجته الماسة إلى بديل لكوستا، في ظل عدم تأقلم المهاجم «ميشي باتشواي» مع الكرة الإنجليزية بعد. ولكن موقع «ياهو سبورت» أكد من جانبه أن سيلتك جلاسجو لا ينوي التخلي بسهولة عن نجمه الفرنسي إلا إذا تمت الاستجابة إلى طلباته المادية. وفي الوقت نفسه يرفض برندان رودجرز، المدير الفني لسيلتك جلاسجو، فكرة الاستغناء عن هذا اللاعب من أساسها، نظراً لحاجته الشديدة له في مباريات الدوري الإسكتلندي هذا الموسم، إذ أن موسى ديمبليه سجل 20 هدفاً في 38 مباراة لعبها هذا الموسم، بينها ثلاثة أهداف في دور المجموعات بدوري الأبطال الأوروبي «الشامبيونزليج».

وأشار التقرير إلى أن إدارة تشيلسي والإيطالي أنطونيو كونتي المدير الفني يواجهان مقاومة شديدة من إدارة سيلتك، فضلاً عن متابعة أندية أخرى للموقف عن قرب، على أمل الفوز بخدمات هذا النجم الفرنسي الشاب الواعد المولود في 12يوليو 1996. واختتمت المجلة تقريرها بقولها: إن نادي تشيلسي ما زال يعاني في مسألة استقدام مهاجم جديد، بعد أن فشل من قبل في ضم المهاجم روميلو لوكاكو وألفارو موراتا في الصيف الماضي.

وكان موسى ديمبليه قد انتقل إلى سيلتك جلاسجو في الصيف الماضي قادماً من نادي فولهام الإنجليزي مقابل 500 ألف جنيه إسترليني فقط، وإذا به يتوهج ويتألق ليرتفع سعره في أقل من 6 أشهر إلى هذا الرقم الذي كشف عنه ناديه الإسكتلندي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا