• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م

أكدت حرصها على الاستثمار في كوادرها البشرية

شرطة أبوظبي تنشئ أول قاعدة بيانات للمبتكرين والمخترعين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 أكتوبر 2017

أبوظبي (الاتحاد)

أنشأت شرطة أبوظبي أول قاعدة بيانات لمنتسبيها المبتكرين والمخترعين، وبدأت بوضع اللبنة الأساسية لإجراءات إنشاء «مجلس القيادة العامة لشرطة أبوظبي للمخترعين والمبتكرين»، بعدما عقدت جلسة الابتكار الرابعة في نادي ضباط القوات المسلحة.

وأكد العميد الدكتور مهندس إبراهيم الهنائي، مدير مركز الاستراتيجية والتطوير المؤسسي، حرص شرطة أبوظبي على الاستثمار بكوادرها البشرية لتحقيق أهدافها الاستراتيجية في تنفيذ معايير التميز المؤسسي من خلال رعاية المبتكرين والمخترعين، وتطوير أفكارهم ودعم تنفيذها، لافتاً إلى أن شرطة أبوظبي تواصل بلورة رؤاها الجديدة لمستقبل يتضمن تنفيذ أفكار ومشاريع إبداعية وابتكارية ملهمة تسهم في تحقيق فاعلية العمل الشرطي، بما ينسجم مع استراتيجية الذكاء الصناعي، لبناء نهضة مواكبة للعصر تعتمد على التكنولوجيا المتقدمة بسواعد وعقول وإبداعات منتسبيها.

وأثنى العميد الهنائي على الدور الرائد لمنتسبي شرطة أبوظبي المبتكرين والمخترعين في تطوير الخدمات، والارتقاء بها إلى أعلى المستويات، وفق منهجية تتابع المستجدات وتواكب التغيرات المستقبلية وفق نظريات علمية حديثة، تنعكس في تحقيق التنمية المستدامة، وتتماشى مع رؤية الحكومة الساعية لتبني الفرص العالمية في الابتكار واستشراف المستقبل.

وحضر جلسة الابتكار، المقدم سليمان الكعبي، مدير إدارة الابتكار واستشراف المستقبل في مركز الاستراتيجية والتطوير المؤسسي، وعدد من موظفي الإدارة، ومنتسبي القيادة من المبتكرين والمخترعين. وقال المقدم سليمان الكعبي، إن اهتمام شرطة أبوظبي بأهمية اكتشاف ورعاية المبتكرين يهدف إلى نشر المعرفة، وبناء قيادات إبداعية قادرة على التميز والريادة، ومواجهة التحديات الأمنية، مشيراً إلى أن إنشاء قاعدة بيانات، ولاحقاً مجلساً للمنتسبين المخترعين والمبتكرين، يستهدف حفظ حقوقهم من خلال تسجيل اختراعاتهم لدى الجهات المختصة على المستوى المحلي والدولي، وبناء قاعدة بيانات لمختلف السيناريوهات المحتمل وقوعها، لأهميتها في مسيرة البناء والنهضة واستشراف المستقبل.

وذكر المقدم الكعبي، أن المشروعات الابتكارية لا يمكن أن يتم استثمارها من دون التنمية والرعاية، وتوفير البيئة الحاضنة لها، لافتاً إلى أن إدارة الابتكار واستشراف المستقبل تسعى لإعداد كوادر تدريبية قادرة على قراءة ملامح المستقبل، مؤكداً أهمية ترسيخ ثقافة الابتكار، وتوفير بيئة عمل محفزة على الإبداع، تعزز خدمات الشرطة وممكنات ومفاهيم التميُّز في العمل المؤسسي.

وتناولت الجلسة، عدداً من المحاور المنسجمة مع رؤية الحكومة في الابتكار واستشراف المستقبل ودفع أبنائها إلى تحقيق المنجزات التطويرية الابتكارية، كما وقفت على احتياجات المبتكرين والمخترعين، وتخللها التنافس على إعداد أفضل مشروع ابتكاري مرتبط بالذكاء الصناعي، وطرق توظيف الروبوتات في مجالات العمل الشرطي، خلصت إلى تحديد عدد من الفائزين، بناءً على المعايير الموضوعة من مشرفي الجلسة الابتكارية. وفي الختام، كرّم المقدم سليمان الكعبي المنتسبين المبتكرين، الذين أعربوا عن شكرهم لدعم مخترعاتهم، وتبني مشاريعهم الابتكارية، القائمة على الذكاء الصناعي، والاستثمار في البنية الأساسية للابتكار، على نحو يسهم في تعزيز مسيرة التطوير والارتقاء بالعمل الإبداعي في شرطة أبوظبي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا