• السبت 03 محرم 1439هـ - 23 سبتمبر 2017م
  11:25    عبدالله بن زايد: الإمارات تقوم بدور فاعل في محيطها.. ومنطقتنا لاتزال تعاني من الإرهاب المدفوع من أنظمة تريد الهيمنة        11:26     عبدالله بن زايد: نحتاج لحلول سياسية للأزمات التي تعاني منها المنطقة.. وإدارة الأزمات ليست حلا وإنما نحتاج للتصدي إلى التدخلات في الشأن العربي        11:26    عبدالله بن زايد: الإمارات ترى أن قمة الرياض تاريخية والإمارات قررت مع السعودية ومصر والبحرين اتخاذ هذا الموقف من قطر لدفعها إلى تغيير سلوكه        11:27     عبدالله بن زايد: يجب التصدي لكل من يروج ويمول الإرهاب وعدم التسامح مع كل من يروج الإرهاب بين الأبرياء         11:28     عبدالله بن زايد: يؤسفنا ما تقوم به بعض الدول من توفير منصات إعلامية تروج للعنف والإرهاب.. وإيران تقوم بدعم الجماعات الإرهابية في المنطقة        11:29     عبدالله بن زايد: إيران تستغل ظروف المنطقة لزرع الفتنة وبالرغم من مرور عامين على الاتفاق النووي لايوجد مؤشر على تغيير سلوك طهران         11:29     عبدالله بن زايد: يجب على الأمم المتحدة أن تقوم بدورها لدعم اللاجئين ونحن ندين ما يجري لأقلية الروهينغا في ميانمار        11:30     عبدالله بن زايد : ندين ما يقوم به الحوثيون في اليمن والإمارات ستستمر في دورها الفاعل ضمن التحالف العربي لمساعدة الشعب اليمني         11:31    عبد الله بن زايد: حرصنا على توفير بيئة آمنة تُمكن النساء والشباب من تحقيق تطلعاتهم والمشاركة في تطوير دولتهم فأصبحنا نموذجاً يشع أمل للأجيال    

تل أبيب تتحسب لعمليات خطف وتوغل واستهداف طائرات

موافقة إسرائيلية على تعزيزات مصرية لضرب الإرهاب في سيناء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 03 يوليو 2015

علاء المشهراوي، وكالات (عواصم)

وافق الجيش الإسرائيلي على كل طلب مصر تعزيز قواتها في شبه جزيرة سيناء حسب تقرير أوردته القناة الثانية للتليفزيون الإسرائيلي، فيما نقلت الإذاعة العبرية عن مصادر عسكرية تأكيدها أن تل أبيب تعتبر أحداث سيناء الأخيرة «تطوراً داخلياً مصرياً»، مبينة أن الجيش الإسرائيلي «على استعداد لمواجهة أي سيناريو بما في ذلك محاولات اختطاف أو توغل أو استهداف طائرات». وذكرت صحيفة «جيروزاليم بوست» أن الموافقة الجيش الإسرائيلي على الطلبات المصرية جاءت بعد ساعات من قيام الإرهابيين، بشن الاعتداءات الدامية على القوات المصرية بمنطقة الشيخ زويد شمال سيناء. وبموجب معاهدة السلام التي وقعها البلدان عام 1979، فإنه يتعين على كل دولة أن توافق على قوات عسكرية إضافية في المنطقة على جانبي الحدود. من جهتها، أكدت مصادر عسكرية في تل أبيب أن الجيش الإسرائيلي على استعداد تمام لمواجهة أي سيناريو من قبل جماعات إرهابية بطول المنطقة الحدودية مع سيناء، بما في ذلك محاولات اختطاف محتملة أو توغل أو استهداف طائرات. وكثفت إسرائيل انتشار قواتها على امتداد الحدود مع مصر عقب الاعتداءات الإرهابية، تزامناً مع قيام طائرات بدون طيار بمراقبة الوضع ميدانياً. أما في قطاع غزة، فقد أطلق نشطاء فلسطينيين حملة على مواقع التواصل الاجتماعي لمساندة مصر بعد أحداث سيناء الدامية والتي راح ضحيتها العشرات من المصريين بين مدنيين، وقوات مسلحة. وذكر نادي الإعلام الاجتماعي، والذي دشن الحملة بتغريدة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، مساء أمس الأول، أن هذه الحملة ترمي لمساندة الشعب المصري ضد التطرف. وبدأ مئات المغردين النشر على هاشتاج (من_فلسطين_لمصر) الذي لاقى ردود فعل جارفة في مواقع التواصل الاجتماعي من المساندة وإعادة النشر، وشارك في الحملة مئات الفلسطينيين من بيت لحم ورام الله، ونابلس والقدس، وطالب المغردون بالتضامن مع مصر لأنها الظهر الحامي لفلسطين.