• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تل أبيب تتحسب لعمليات خطف وتوغل واستهداف طائرات

موافقة إسرائيلية على تعزيزات مصرية لضرب الإرهاب في سيناء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 03 يوليو 2015

علاء المشهراوي، وكالات (عواصم)

وافق الجيش الإسرائيلي على كل طلب مصر تعزيز قواتها في شبه جزيرة سيناء حسب تقرير أوردته القناة الثانية للتليفزيون الإسرائيلي، فيما نقلت الإذاعة العبرية عن مصادر عسكرية تأكيدها أن تل أبيب تعتبر أحداث سيناء الأخيرة «تطوراً داخلياً مصرياً»، مبينة أن الجيش الإسرائيلي «على استعداد لمواجهة أي سيناريو بما في ذلك محاولات اختطاف أو توغل أو استهداف طائرات». وذكرت صحيفة «جيروزاليم بوست» أن الموافقة الجيش الإسرائيلي على الطلبات المصرية جاءت بعد ساعات من قيام الإرهابيين، بشن الاعتداءات الدامية على القوات المصرية بمنطقة الشيخ زويد شمال سيناء. وبموجب معاهدة السلام التي وقعها البلدان عام 1979، فإنه يتعين على كل دولة أن توافق على قوات عسكرية إضافية في المنطقة على جانبي الحدود. من جهتها، أكدت مصادر عسكرية في تل أبيب أن الجيش الإسرائيلي على استعداد تمام لمواجهة أي سيناريو من قبل جماعات إرهابية بطول المنطقة الحدودية مع سيناء، بما في ذلك محاولات اختطاف محتملة أو توغل أو استهداف طائرات. وكثفت إسرائيل انتشار قواتها على امتداد الحدود مع مصر عقب الاعتداءات الإرهابية، تزامناً مع قيام طائرات بدون طيار بمراقبة الوضع ميدانياً. أما في قطاع غزة، فقد أطلق نشطاء فلسطينيين حملة على مواقع التواصل الاجتماعي لمساندة مصر بعد أحداث سيناء الدامية والتي راح ضحيتها العشرات من المصريين بين مدنيين، وقوات مسلحة. وذكر نادي الإعلام الاجتماعي، والذي دشن الحملة بتغريدة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، مساء أمس الأول، أن هذه الحملة ترمي لمساندة الشعب المصري ضد التطرف. وبدأ مئات المغردين النشر على هاشتاج (من_فلسطين_لمصر) الذي لاقى ردود فعل جارفة في مواقع التواصل الاجتماعي من المساندة وإعادة النشر، وشارك في الحملة مئات الفلسطينيين من بيت لحم ورام الله، ونابلس والقدس، وطالب المغردون بالتضامن مع مصر لأنها الظهر الحامي لفلسطين.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا