• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

ينظمه معهد مصدر بعنوان «الابتكار للتحول لطاقة متجددة 100%»

انطلاق «العالمي للطاقة الشمسية» و«الدولي للتدفئة والتبريد» بأبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 أكتوبر 2017

أبوظبي (الاتحاد)

تنطلق اليوم بفندق جميرا أبراج الاتحاد بأبوظبي الفعالية المشتركة للمؤتمر العالمي للطاقة الشمسية التابع للجمعية العالمية للطاقة الشمسية، والمؤتمر الدولي لتدفئة وتبريد المباني السكنية والصناعية بالطاقة الشمسية التابع للوكالة الدولية للطاقة لعام 2017، والتي تقام للمرة الأولى بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتستمر حتى الخميس المقبل، وتنظمه جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، متمثلة في معهد مصدر، أول معهد يقوم بالتركيز على أبحاث الطاقة المتقدمة والتقنيات المستدامة في المنطقة. وتستضيف الفعالية المشتركة أكثر من 500 باحث وخبير في مجال الطاقة المتجددة في أبوظبي.

وتمثل هذه الفعالية، التي تنعقد تحت عنوان «الابتكار للتحول نحو طاقة متجددة 100%»، المرة الأولى التي ينعقد فيها المؤتمر العالمي للطاقة الشمسية (SWC) بشكل مشترك مع المؤتمر الدولي لتدفئة وتبريد المباني السكنية والصناعية بالطاقة الشمسية (SHC).

ويستعرض مركز أبحاث تصميم وتقييم خرائط الطاقة المتجددة (ReCREMA) خلال المؤتمر نظاماً برمجياً للتنبؤ بحجم الطاقة التي يمكن أن توفرها مصادر الطاقة الشمسية. ويقوم النظام بعملية التنبؤ دورياً كل ساعة وبشكل مسبق يصل حتى 48 ساعة، وتسهم عملية التنبؤ بدور رئيس في مراقبة أداء محطات الكهرباء العاملة بالطاقة الشمسية، والتنبؤ بمقدار الطاقة الكهربائية التي يمكن أن تزود شبكات الكهرباء بها، ويرأس الدكتور حسني غديرة، مدير مركز (ReCREMA)، لجنة التنظيم المحلية للمؤتمر الدولي للطاقة الشمسية لعام 2017.

ويجمع المؤتمر خبراء وممثلين عن القطاعات العلمية والأكاديمية والمالية والحكومية والخاصة حول العالم، لتسليط الضوء على أحدث التطورات والابتكارات في مجال تكنولوجيا الطاقة المتجددة. كما سيركز على عدد من المواضيع، من ضمنها التدفئة بالطاقة الشمسية، والصلة بين المياه والطاقة، وبرامج الطاقة المتجددة في المنطقة وما تحققه من تقدم، بالإضافة إلى الجانب التعليمي الخاص بالطاقة المتجددة.

وقال الدكتور ستيف غريفيث، نائب الرئيس التنفيذي للأبحاث بالوكالة في جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، والرئيس المشارك للجنة الدولية المنظمة للفعالية المشتركة لمؤتمر (SWC) ومؤتمر (SHC) لعام 2017: «تعكس استضافة المؤتمر العالمي للطاقة الشمسية (SWC) والمؤتمر الدولي للتدفئة والتبريد بالطاقة الشمسية (SHC) لعام 2017 بأبوظبي مدى أهمية المنطقة والإمارات على وجه الخصوص بالنسبة إلى أسواق الطاقة العالمية، وكذلك مدى النمو الذي تحققه المنطقة في مجال الطاقة المتجددة، لا سيما الطاقة الشمسية، لقد كانت الإمارات على مدى الأعوام القليلة الماضية في مقدمة الدول المهتمة ببناء محطات ضخمة لتوليد الطاقة الشمسية بتكلفة منخفضة، ما يظهر وجود فرصة لإنتاج طاقة متجددة منخفضة التكلفة في المنطقة والعالم. ومن شأن هذا المؤتمر أن يلقي الضوء على أنشطة البحث والتطوير ومدى التقدم التكنولوجي في مجال الطاقة المتجددة بالمنطقة، وإفساح المجال لتعزيز الشراكات بين مختلف الأطراف في العالم». وقال الدكتور ديفيد رينيه، رئيس الجمعية العالمية للطاقة الشمسية: «يناقش المؤتمر المشترك العناصر الأساسية اللازمة لتحقيق تحول مستدام في الطاقة على مستوى العالم، وهي الابتكار التكنولوجي، الفرص المالية، تطوير السياسات، واتخاذ خطوات عملية على مستوى المجتمع. وبتغطية هذه القائمة الشاملة من المواضيع، سيساهم المؤتمر في تحفيز الحوار ويتيح للخبراء تبادل الأفكار وصياغة خطط العمل اللازمة لدعم التحول نحو استهلاك طاقة متجددة». من جانبه، قال كين غوثري الرئيس المشارك للمؤتمر ورئيس برنامج التدفئة والتبريد التابع للوكالة الدولية للطاقة: «يأتي انعقاد المؤتمر لهذا العام في العاصمة الإماراتية أبوظبي بمثابة تقدير للدور القيادي لمعهد مصدر، مستضيف المؤتمر، في مسيرة التحول من الوقود الأحفوري إلى الطاقة المتجددة، وبوجود الجمعية العالمية للطاقة الشمسية ومعهد مصدر، فإن المؤتمر العالمي للطاقة الشمسية 2017 يحظى بشركاء مهمين، ليكون من جديد بمثابة منصة تسهم في تعزيز سبل التفاهم والتعاون وبناء علاقات متينة بين الباحثين وقطاعات الأعمال. ولا شك أن المؤتمر العالمي للطاقة الشمسية 2017 سيساهم في تحفيز المشاركين وإفساح المجال أمامهم للتعرف على مدى التطور الحاصل في منطقة الشرق الأوسط». وتم اختيار 342 ورقة بحثية للمشاركة في الفعالية، حيث سيتم تقديم 175 منها ضمن عروض شفهية، و167 ورقة بحثية على شكل عروض ملصقات. وقام بتقديم هذه الأوراق البحثية باحثون من 67 دولة، منهم 45% من أوروبا، و20% من آسيا، و9% من أفريقيا، و8% من الشرق الأوسط.ويشارك أساتذة وباحثون من جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا بالمؤتمر بعشر أرواق بحثية، وشارك نحو 100 طالب في منتدى الشباب الذي تنظمه الجمعية العالمية للطاقة الشمسية خلال اليوم الأول من المؤتمر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا