• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

100 مختص في ورشة للتعريف بالأهداف والمحاور وسبل التطبيق

الإمارات تطور أول دليل مرجعي لتضمين السعادة في السياسات الحكومية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 أكتوبر 2017

دبي (الاتحاد)

أكدت معالي عهود بنت خلفان الرومي وزيرة الدولة للسعادة وجودة الحياة، مدير عام مكتب رئاسة مجلس الوزراء، أن دليل مواءمة السياسات الحكومية لتحقيق سعادة المجتمع، الذي طوره البرنامج الوطني للسعادة والإيجابية، يمثل أول أداة من نوعها عالمياً لإعداد ومراجعة السياسات الحكومية من منظور السعادة بشكل عملي وعلمي، ويشكل مرجعية للحكومات حول العالم، ما يؤكد ريادة دولة الإمارات في مجال السعادة.

ويرتكز دليل مواءمة السياسات الحكومية لتحقيق سعادة المجتمع على علم السعادة، ويشرح أنواعها وطريقة قياسها وآليات تضمينها في السياسات الحكومية الحالية والمستقبلية، كما يركز على قياس أثر السياسات الحكومية على السعادة.

وقالت الرومي: إن الدليل الذي يربط مقومات السعادة الشخصية بالمقومات البيئية يأتي ضمن جهود البرنامج الوطني للسعادة والإيجابية ودوره في تمكين ودعم الجهات الحكومية وبناء قدراتها، عبر توفير أدوات عملية يمكن للجهات استخدامها في تطوير ومواءمة السياسات الحكومية الحالية أو الجديدة في كل القطاعات.

ودعت وزيرة الدولة للسعادة وجودة الحياة الجهات الحكومية إلى الاستفادة من الأدوات والآليات التي يقدمها دليل مواءمة السياسات الحكومية وتوظيفها واستخدامها في تضمين منظور السعادة في كل سياساتها وخططها وبرامجها، وقياس الأثر الناتج عن تطبيقها على الفئات المستهدفة.

وفي موازاة ذلك، نظم البرنامج الوطني للسعادة والإيجابية ورشة عمل بحضور نحو 100 من المختصين بوضع السياسات في الجهات الحكومية الاتحادية، للتعريف بالدليل ومحاوره وسبل تطبيقه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا