• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

استهدافاً لتوفير معلمين مختصين وأكفاء

«تنمية المجتمع»: درجات دراسية عليا في «الإعاقة والتربية» قريباً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 أكتوبر 2017

محمود خليل (دبي)

كشفت وفاء حمد بن سليمان، مديرة إدارة رعاية وتأهيل أصحاب الهمم في وزارة تنمية المجتمع، النقاب عن مساعٍ حثيثة تبذلها الوزارة مع جامعات الدولة الحكومية والخاصة لاستحداث درجات علمية عليا من الدبلوم والماجستير والدكتوراه في التربية الخاصة، ومجالات الإعاقة كافة، لافتة إلى أن الوزارة ستعلن قريباً عن اتفاق ثانٍ لإطلاق دبلوم بالتعاون مع إحدى جامعات الدولة، بعد دبلوم التدخل المبكر الذي كانت توصلت إليه قبل شهرين مع جامعة أبوظبي، وسيبدأ العمل به مطلع العام المقبل.

وقالت لـ«»: «إن المساعي التي تبذلها الوزارة لاستحداث درجات دراسية عليا، بما فيها الماجستير والدكتوراه، لاقت تجاوباً جيداً من قبل إدارات الجامعات، حيث إن البحث في هذا المجال ما زال مستمراً، وسيتم الإعلان عنه لحظة التوصل إلى تفاهمات بخصوصه، مما يتيح لنخبة من الكوادر التعليمية التي تُعنى بأصحاب الهمم فرصة استكمال دراستهم الجامعية، ضمن بيئة تعليمية تواكب أرقى المعايير العالمية».

وذكرت أن الوزارة تستهدف من وراء مساعيها مع جامعات الدولة تحقيق محور التعليم في السياسة الوطنية لتمكين أصحاب الهمم، عبر طرح مبادرات لتطوير نظام تعليمي دامج، وتوفير معلمين مختصين، لديهم الكفاءة العالية في تعليم أصحاب الهمم من مختلف الإعاقات والمراحل الدراسية، وتعميق أواصر التعاون والشراكة مع الجهات المعنية كافة بالمنظومة التعليمية في الدولة، مما يساهم في إيجاد تواصل فعال، يعزز الدور المجتمعي لجميع الجهات، ويساهم في مسيرة التنمية المستدامة.

وكشفت عن بدء العمل بدبلوم برامج التدخل المبكر اعتباراً من العام المقبل، بالتعاون مع جامعة أبوظبي وبنك أبوظبي التجاري، فيما اعتبرته خطوة أولى على طريق معالجة فجوة النقص الحاصل بالكادر المتخصص في مجالات الإعاقة كافة داخل مراكز أصحاب الهمم الحكومية.

وأضافت: «إن الوزارة، وفي إطار المساعي التي تبذلها على هذا الصعيد، ستعلن خلال أسابيع قليلة عن إطلاق دبلوم متخصص آخر في لغة الكلام لذوي الإعاقة، بالتعاون مع إحدى جامعات الدولة»، معربة عن اعتقادها أن الوزارة ستتمكن خلال السنوات الخمس المقبلة من تغطية التخصصات كافة، المتعلقة بمجالات الإعاقة. وقالت مديرة إدارة أصحاب الهمم: «إن الاتفاقيات كافة التي تسعى الوزارة إلى عقدها ستهدف تطوير مهارات المواطنين العاملين في مراكز أصحاب الهمم، وتمكينهم من استكمال تعليمهم في جامعة أبوظبي، وتوفير الرسوم الدراسية التي تمكنهم من مواصلة دراستهم الجامعية، إلى جانب تكفل وزارة تنمية المجتمع تقديم منح دراسية لعدد من الطلاب للحصول على درجات دراسية عليا في التربية الخاصة»، عازية اختيار دبلوم التدخل المبكر كباكورة الدرجات العلمية لما لهذه البرامج من دور كبير في مساعدة العاملين مع الأطفال الأقل من عمر السادسة على اكتشاف حالات التأخر النمائي والإعاقات في وقت مبكر، بما سيتيح المجال للحد من الإعاقات في الدولة، وتقليل مخاطرها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا