خطة عنان لحل الأزمة في سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 يوليو 2012

جنيف (أ ف ب) - خضعت في النقاط الست لخطة السلام التي أعدها المبعوث الخاص للأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سوريا كوفي عنان، وبدأ العمل بها في 10 أبريل الماضي مع اتفاق وقف إطلاق النار للقوات السورية والمعارضة، لإعادة نظر في اجتماع جنيف الوزاري أمس.

وكان يفترض أن تكون القوات السورية قد انسحبت من كبرى المدن بحلول 10 أبريل الماضي، وأن تكون المعارضة عمدت إلى وقف إطلاق النار خلال اليومين التاليين، أي في 12 من الشهر نفسه.

ووافقت سوريا على الخطة في الثاني من أبريل الماضي، بينما صدق عليها مجلس الأمن الدولي في الخامس منه. لكن القوات السورية استمرت في القصف، وهو ما دانه مجلس الأمن باعتباره “انتهاكاً” لخطة عنان.

وأكد النظام السوري في 7 أبريل المنصرم أنه لن يسحب قواته في 10 أبريل، كما كان مقرراً إذا لم يحصل على “ضمانات خطية” من المتمردين بوقف القتال. والنقاط الست لخطة عنان هي:

- وقف أعمال العنف: وقف المعارك في 10 أبريل في الساعة السادسة صباحاً “بتوقيت دمشق، الثالثة ت غ” للقوات السورية، وفي 12 أبريل عند الساعة الثالثة “ت غ” بالنسبة للمعارضة تحت إشراف الأمم المتحدة. - الحوار السياسي: وضع “عملية سياسية مفتوحة يقودها السوريون”، تلبية للتطلعات المشروعة للشعب، وتعيين “مفاوض” يتمتع بكل السلطات اللازمة عندما يطلب الموفد ذلك.

- المساعدة الإنسانية: ضمان إرسال المساعدة الإنسانية “في الوقت المناسب” إلى المناطق كافة التي تدور فيها معارك، ومن أجل ذلك المصادقة فوراً وتنفيذ “هدنة يومية تدوم ساعتين” وتنسيق التوقيت والإجراءات المحددة لتلك الهدنة في إطار آلية فعالة بما فيها على الصعيد المحلي. ... المزيد

     
التقييم العام
12345
تقييمك
12345

هل تعتقد بأن الهدف الأساسي من غزو غزة هو إجهاض مشروع الدولة الفلسطينية؟

نعم
لا
لا أدري