• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م
  11:49    نائب رئيس زيمبابوي المقال يدعو موجابي للاستقالة        11:50     قائد الجيش اللبناني يدعو الجنود إلى "الجهوزية التامة على الحدود الجنوبية لمواجهة تهديدات العدو الإسرائيلي وخروقاته"    

ملحمة مسرحية جديدة من تأليف حاكم الشارقة

«داعش والغبراء» تفتتح «المسرح الصحراوي» غداً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 ديسمبر 2016

الشارقة (الاتحاد)

تنطلق غداً الدورة الثانية من مهرجان الشارقة للمسرح الصحراوي، الذي ينظم برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بمشاركة خمسة عروض من الإمارات والبحرين والأردن والجزائر وموريتانيا. وقال أحمد بورحيمة، مدير المهرجان في مؤتمر صحفي أمس: «إن المهرجان يسعى إلى أن يكون أكثر من مجرد مناسبة سنويّة لتقديم جملة من العروض المسرحية المنتجة حديثاً، والمتنوعة في أساليبها وموضوعاتها، وفي مسافاتها وطموحاتها من الجدة والأصالة، ليكون مشروعاً للتطوير، أو الإضافة إلى ما نعرفه من أشكال العروض المسرحية، أو مدخلاً لإعادة التفكير والنقاش حول المفاهيم والمعارف السائدة، سواء حول فن المسرح، بوصفه نشاطاً فنياً وثقافياً ومعرفياً واجتماعياً، أو حول تطلعات وتوجهات صنّاعه..».

ويُفتتح المهرجان بملحمة مسرحية جديدة من تأليف صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، تحت عنوان «داعش والغبراء»، وهي من إخراج محمد العامري، وتشارك في تشخيصها نخبة من الممثلين الإماراتيين.

أما العروض الأربعة الأخرى، والتي ترتكز بنيتها الفنية على الحكاية والشعر والأداء، وعلى أساليب متعددة من التعبيرات الفنية التي تختزنها الذاكرة الجمالية للصحراء، فهي:

ـ «جزيرة الجوري» تأليف عبد الله ملك ـ إخراج عبد الله ملك (البحرين)

ـ « كثبان» تأليف وإخراج فراس الريموني (الأردن)

ـ «صهيل» تأليف وإخراج هارون كيلاني (الجزائر)

ـ «تبراع لملميح» تأليف وإخراج تقي سعيد (موريتانيا)، وارتأت اللجنة المنظمة أن تأتي المسامرة الفكرية المصاحبة لهذه الدورة تحت عنوان «المسرح والصحراء»، بمشاركة ثلة من الباحثين المسرحيين.

ودعت إدارة المهرجان العديد من المسرحيين العرب لحضور الدورة الثانية من المغرب وتونس والبحرين ومصر والسعودية والكويت والجزائر والأردن والسودان وسلطنة عمان. وتشمل المسابقات عروض الفلكلور التي تعرّف بوجوه بالثقافات الشعبية في البلدان المشاركة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا