• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«الحر» يدحر محاولة لاقتحام داريا

150 غارة روسية على ريف حلب في يوم واحد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 15 فبراير 2016

عواصم (وكالات)

أكدت شبكة «شهبا برس» أن قوات النظام السوري تواصل تقدمها على الأرض في منطقة الطامورة بريف حلب مدعومة بغارات جوية روسية مكثفة بلغت أكثر من 150 غارة في يوم واحد بريف حلب الشمالي أمس الأول. كما قصف الطيران الروسي بالصواريخ الفراغية مدن وبلدات تل رفعت وحيان وكفر حمرة والشيخ هلال، ما أسفر عن سقوط العديد من المدنيين، إضافة إلى دمار هائل في المنازل والبنى التحتية. من جهة أخرى، تصدت فصائل المعارضة السورية في مدينة داريا المحاصرة غرب دمشق، لهجوم واسع شنته قوات نظام الأسد والميليشيات التابعة له، بإشراف ضباط روس. وأفاد ناشطون ميدانيون أن طائرات استطلاع روسية حلقت في سماء المدينة لساعات قبل بدء الهجوم الذي تلاه قصف بعشرات القذائف الصاروخية والبراميل المتفجرة. وأسفرت الاشتباكات عن مقتل عنصرين منالجيش الحر و16 قتيلاً في صفوف النظام.

ودعت قيادة الجيش السوري النظامي كافة المسلحين بريف دمشق وفي حلب لتسليم أسلحتهم ولتسريع عملية تطبيع الوضع وتسوية أوضاعهم والعودة إلى الحياة الطبيعية. وقام الطيران السوري بإلقاء المناشير، التي تضمنت هذه الدعوة، من الجو فوق المناطق الخاضعة لسيطرة المسلحين.

في سياق متصل، نقلت صحيفة «دايلي بيست» عن مصادر في وزارة الدفاع الأميركية «البنتاجون» تأكيدهم انضمام مليشيات عراقية كانت تحارب ضد «داعش» وتؤيدها الولايات المتحدة، للقتال إلى جانب القوات الموالية للرئيس الأسد. ونقلت الصحيفة الأميركية عن مصادر قولها إن مليشيا «منظمة بدر» و«كتائب حزب الله» العراقي و«عصائب أهل الحق»، منخرطة في المعارك جنوب وجنوب شرق ريف حلب. وأكد عسكريان أميركيان للصحيفة أن مليشيا «منظمة بدر» تحارب إلى جانب مجموعات مسلحة عراقية أخرى، تؤيدها القوات الجوية الروسية، وخبراء إيرانيون، وكل من يقف مع جيش الأسد.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا