• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

سانز يستعرض أسلوب حياة «المحترف» أمام لاعبي أندية دبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 يناير 2014

دبي (الاتحاد)- استعرض الإسباني فيرناندو سانز، لاعب ريال مدريد السابق، مشواره الرياضي وخلاصة تجربته الاحترافية الناجحة، أثناء وبعد اللعب، إلى لاعبي الفريق الأول والرديف في شركتي الوصل والشباب لكرة القدم، من خلال ورشتي عمل، ضمن برنامج «التعلم وتبادل المعلومات للاعبين المحترفين بدبي»، الذي أطلقه مجلس دبي الرياضي، وينظمه للعام الرابع، في إطار مساعيه الهادفة إلى إرساء مفهوم وثقافة الاحتراف الصحيح لدى اللاعبين المحترفين، وتنفيذاً للتوصية الثامنة من توصيات مؤتمر دبي الرياضي الدولي الثامن التي تنص على إطلاق برنامج توعوي مهني لجميع اللاعبين، تحت عنوان «ما بعد المستطيل الأخضر»، من خلال وسائل تدريبية متخصصة لترسيخ مفهوم التمهين الرياضي، كما تتواصل ورشة العمل يوم السبت المقبل، في شركة دبي لكرة القدم، على أن تختتم في الأسبوع الثالث من فبراير المقبل في شركتي الأهلي والنصر.

وشهدت ورشتا العمل تجاوباً إيجابياً من لاعبي الفريق الأول والرديف والأجهزة الإدارية للفرق، حيث تفاعلت مع موضوع حياة اللاعب المحترف ما بعد المستطيل الأخضر الذي يناقشه فيرناندو سانز، ويقدم فيه خلاصة خبرته في الملاعب، وبعد اعتزاله، حيث ركز سانز في حديثه على السلوكيات والعلاقات التي يجب أن يتحلى بها اللاعب داخل الملعب وخارجه، والتي يكون لها الأثر في مشواره بعد اعتزاله، وتحدد ما إذا كان قادراً على التواصل في عالم الاحتراف، وتقلد المناصب الرياضية خارج الملعب، أم سيكون مجرد لاعب نسي كل ما يتعلق بالرياضة، ونسى الجمهور اسمه بعد اعتزاله.

وأكد فيرناندو للاعبين أن قوة اللاعب المحترف في علمه ومستوى تفكيره الذي يجب أن يحافظ عليها ويطورها باستمرار طوال مشوار حياته الرياضية أثناء وبعد المستطيل الأخضر، لأن اللاعب المحترف يواصل تقديم عطائه حتى بعد أن يعتزل اللعب.

واستعرض فيرناندو شريط حياته الكروية أمام اللاعبين، منذ أن كان بين فرق المراحل السنية في عمر 9 سنوات بنادي ريال مدريد، حتى وصل إلى أن يكون لاعباً بين صفوف الفرق الأول، وانتقل إلى بطولاته الكثيرة مع الريال، وكيف استطاع أن يحافظ على لياقته وقدراته الرياضية، ليواصل تحقيق البطولات مع الفريق، حيث حصد معه بطولة الدوري الأوروبي وكأس السوبر الأوروبي والكونفدرالية، وبطولة دوري أبطال أوروبا، وقال: إنه قبل أن يدخل عالم الاحتراف في كرة القدم لم يكن مكملاً لدراسته، لكنه استطاع بعد ذلك أن ينظم وقته، ويقدم على الدراسة بجدية، حتى أكمل دراسته الجامعية، وهو أكثر شيء أفاده في حياته العملية، بعد اعتزال لعب كرة القدم.

وسرد قصة انتقاله للعب بنادي ملقا الإسباني وبداية مشواره داخل النادي الذي انتهى به الأمر بمشاكل مالية وهبوط للدرجة الثانية، ومديونات وصلت إلى 42 مليون يورو جعلت النادي تحت تصرف قضائي، إلى أن تولى رئاسة النادي بعد أن قضى فترة طويلة لم يستطع خلالها النادي دفع رواتب اللاعبين، وكان هو على رأس هؤلاء اللاعبين، حيث أصبح هو أكبر دائن لنادي ملقا الإسباني في ذاك الوقت.

نصائح احترافية

وقدم فيرناندو نصائح للاعبين الباحثين عن النجاح في عالم الاحتراف أثناء وبعد المستطيل الأخضر، وهي: الحفاظ على النظام، تحمل المسؤولية والوعي بأن لاعب الكرة يمثل مؤسسة كروية بأكملها، وأنه لا يمثل شخصه فقط كفرد، الاستفادة من الوقت، اختيار الرفقاء الصالحين، الإعداد والتفكير الجيد والتخطيط المسبق لفترة ما بعد الاعتزال، ومحاولة اللاعب لاستغلال هذه الفترة في دراسة معينة تفيد اللاعب فيما بعد أو تعلم لغة أجنبية تساعده بعد الاعتزال.

واعترف فيرناندو سانز بأن أصعب مرحلة مر بها في حياته هي فترة توليه لرئاسة نادي ملقا، وحول الخطط التي تبناها كرئيس للنادي لتخطي الصعوبات المالية التي واجهها النادي في ذلك الوقت وقدرته بعد ذلك على إقناع المستثمر القطري لشراء النادي، قال: إنه حافظ على النادي من خلال الإدارة الجيدة للموارد المالية وعدم الوقوع في تعاقدات مكلفة ومن خلال التواصل مع الجماهير وبناء علاقة مصارحة معهم بالقدرات الحقيقة للنادي وعدم رغبته في خوض مغامرات وتعاقدات تثقل النادي مالياً وتقعه في الديون، ومن خلال ذلك استطاع تخطي الأزمة المالية وتسديد الديون كافة، وهو الأمر الذي أقنع المستثمر القطري بشراء النادي دون غيره من الأندية، لأنه وجد علاقة النادي بجماهيره جيدة والجماهير راضية عن النادي ونتائجه وعن إدارته، ووجد النادي بلا ديون ولا أعباء مادية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا