• الثلاثاء 28 ذي الحجة 1438هـ - 19 سبتمبر 2017م

مجلس إدارة «الاتحادية للرقابة النووية» يزور محطة براكة للطاقة وعمليات الطوارئ في الغربية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 ديسمبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

زار مجلس إدارة «الهيئة الاتحادية للرقابة النووية» (الهيئة) محطة براكة للطاقة النووية ومركز عمليات الطوارئ في المنطقة الغربية في إمارة أبوظبي وذلك في رفقة كريستر فيكتورسن، المدير العام للهيئة، وعدد من كبار أعضاء فريق الهيئة الإداري. واطلع أعضاء مجلس إدارة الهيئة خلال زيارة مركز عمليات الطوارئ على سير العمل في خطة التصدي وعلى المختبر البيئي ومركز المعلومات العامة. ويعمل مركز العمليات خلال حالات الطوارئ النووية أو الإشعاعية تحت قيادة الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، ويضم ممثلين من 34 من الجهات المعنية في الدولة مثل «الهيئة الاتحادية للرقابة النووية» ووزارة الداخلية. ويوجد مركز عمليات الطوارئ في مدينة الرويس، على بعد نحو 40 كيلومتراً من محطة براكة للطاقة النووية لضمان توفر وجاهزية الموارد والأفراد للاستجابة لأي حالة طوارئ. ووقف مجلس الإدارة خلال زيارته على التقدم الكبير الذي تم تحقيقه في عمليات التشييد في محطة براكة للطاقة النووية. وقال عبد الله ناصر السويدي، رئيس مجلس إدارة «الهيئة الاتحادية للرقابة النووية»: «توفر لوائح الأمان التي أصدرتها الهيئة الخطوات والإجراءات اللازمة لتقليل مخاطر الطوارئ النووية، وعلى الرغم من ذلك من المهم أن تكون هنالك خطط جاهزة وموارد متوافرة للاستجابة لأي طارئ. تأكدنا خلال زيارتنا اليوم من أن برنامجنا الخاص بالتأهب للطوارئ النووية والتصدي لها يتضمن مستوى إضافياً من الدفاع المتدرج».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا