• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

وقَّعت اتفاقيات متعددة الأطراف مع نخبة الجهات الحكومية

«دافزا» نحو «الحوار المطلق» لتعزيز الاستثمار الأجنبي في المناطق الحرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 ديسمبر 2016

دبي (الاتحاد)

أطلقت «دافزا» رسمياً مبادرة «تنمية نظم الابتكار للخدمات الحكومية» وأعلنت عن «الحوار المطلق» الحدث الأول من نوعه الذي سيستعرض التحديات وحلولها المبتكرة التي من شأنها تعزيز وتحسين تجربة المستثمرين الأجانب في المناطق الحرة مع القطاع الحكومي، حسب بيان أمس.

وتأتي المبادرة تماشياً مع جهود «دافزا» في تعزيز الدور التكاملي بكل فعالية مع الجهات الحكومية في تقديم محفظة متكاملة من الخدمات والمنتجات الداعمة لتعزيز تدفق الاستثمارات الأجنبية المباشرة للإمارة بما ينعكس إيجابياً على الناتج المحلي الإجمالي. وتكتسب المبادرة الجديدة أهمية استراتيجية باعتبارها دفعة قوية للمساعي الوطنية الرامية إلى جعل الإمارات إحدى الدول الأكثر ابتكاراً في العالم بحلول العام 2021.

وقَّعت «دافزا» سلسلة من مذكرات التفاهم مع نخبة الجهات الحكومية التابعة لحكومة دبي تمثلت في «القيادة العامة لشرطة دبي»، و«هيئة دبي للصحة»، و«غرفة دبي»، و«دائرة التنمية الاقتصادية»، و«جمارك دبي»، و«الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي» و«هيئة دبي للطيران المدني» وبتعاون استراتيجي مع «مكتب دبي الذكية». وتندرج الخطوة في تدشين مبادرة «تنمية نظم الابتكار للخدمات الحكومية» التي تُعنى بتطوير حلول مبتكرة وتطوير تجربة المستفيدين من الخدمات، وصولاً لجعل دبي الأولى عالمياً في سهولة ممارسة الأعمال والوجهة المفضلة للاستثمار تماشياً مع «خطة دبي 2021».

وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس «سلطة المنطقة الحرة في مطار دبي»، إن «الحوار المطلق» مهم في إرساء دعائم متينة لجعل الابتكار المحرك الرئيس وراء ريادة دبي ودولة الإمارات ضمن المشهد الاقتصادي العالمي، مؤكداً أنه يأتي استلهاماً من حكمة وفكر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، حين قال: «الابتكار في الحكومات هو سر بقائها وتجددها، وهو سر نهضة شعوبها وتقدمها». ولفت إلى أنّ الاتفاقيات الجديدة تضع إطاراً واضحاً لتعزيز التكامل الحكومي الذي يمثل ضرورة أساسية لوضع الإمارات في طليعة الابتكار في الاستثمارات المستدامة، بما يدعم سياسات التنوع الاقتصادي التي تنتهجها دولتنا وفق «استراتيجية ما بعد النفط»، التي تمهد الطريق أمام مستقبل أكثر أمناً واستدامة.

من جانبه، أفاد الدكتور محمد الزرعوني، مدير عام «دافزا» أنّ الاتفاقيات الجديدة تندرج في إطار مستهدفات «الحوار المطلق»، الذي يضع ركائز متينة لتوطيد التعاون والتنسيق والتكامل الحكومي في مجال الابتكار، وصولاً إلى نموذج اقتصادي متنوع ومستدام بحلول العام 2021. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا