• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

دخلت مرحلة تطبيق تجريبي في الفجيرة

السركال ترفع طاقة معالجة زيوت الطهي إلى 100 ألف جالون يومياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 أكتوبر 2017

يوسف العربي (دبي)

رفعت مجموعة السركال الطاقة الاستيعابية لمصنع معالجة مخلفات زيوت الطهي وشحوم الطعام من 30 إلى 100 ألف جالون يومياً. وقال عبدالرؤوف إسماعيل الحوسني، مدير الأنظمة الخضراء في شركة «بلو»، العلامة التجارية لقسم الأنظمة البيئية في مجموعة السركال، إن كل مطاعم دبي، البالغ عددها نحو 12 ألف مطعم، ملزمة بتوريد كل مخلفات زيوت الطهي إلى المصنع، بموجب اتفاقية موقعة مع بلدية دبي، مشيراً إلى أن المصنع يقوم على بنية تحتية متطورة لتجميع المخلفات الزيتية التي تنتج عن منشآت تحضير الطعام، ويعتبر الأول من نوعه في المنطقة.

وأضاف الحوسني، في تصريحات على هامش مشاركته في معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة «ويتيكس»، إن شركة «بلو» لديها اتفاقيات مع 30 شركة لتجمع زيوت الطهي من المطاعم والفنادق، ما أسهم في انعدام معدلات التخلص من النفايات العضوية في أنابيب الصرف أو بطريقة غير مشروعة أو من خلال بيعها.

وأكد أن جمع ونقل ومعالجة زيوت الطهي المستعملة في دبي يتم حالياً وفق أعلى المعايير العالمية لضمان الحفاظ على بيئة خضراء وصحية ومستدامة للأجيال الحالية المستقبلية. وأشار إلى أن معالجة زيوت الطهي تنتج 3 منتجات صديقة للبيئة هي الماء والزيوت المستخدمة في صناعة مستحضرات التجميل وأخيراً الأسمدة

على الصعيد نفسه، قال الحوسني إن إدارة الخدمات العامة والبيئة في بلدية الفجيرة أطلقت مؤخراً، بالتعاون مع «بلو»، مشروع إدارة متكامل لمخلفات زيوت الطهي وشحوم الطعام حفاظاً على البيئة والصحة العامة، مضيفاً أن البلدية ألزمت كل المطاعم بتركيب مصائد للشحوم وتجميع زيوت الطهي المستعملة للمنشآت لنقلها ومعالجتها، ويعتبر هذا المشروع هو الأول من نوعه في الإمارة.

وأوضح الحوسني أن «بلو» بدأت فترة تشغيل تجريبي لجمع زيوت وشحوم الطهي في الفجيرة تستمر 12 شهراً، سيتم خلالها حصر الكميات وإعداد الدراسات اللازمة للطاقات الاستيعابية المطلوبة لعمليات الجمع والتدوير. وستقوم بلدية الفجيرة بعد إتمام هذه الدراسات بتحديد الخطوات التالية.

وانتقد الحوسني سكب الزيوت المستعملة وشحوم الطعام في شبكات الصرف الصحي لأنه يضر بالبنية التحتية، حيث يتسبب في انسداد أنابيب وقنوات الصرف الصحي، إضافة إلى التكلفة العالية لأعمال الصيانة، مشيراً إلى أنه من الممارسات الخاطئة أيضاً بيع بعض المنشآت الغذائية مخلفات الزيوت إلى شركات غير مرخصة واستعمالها مرة أخرى.

وقال الحوسني إن «بلو» تستعرض خلال «ويتكس» تكنولوجيا يابانية جديدة لتدوير مخلفات الطعام وتحويلها إلى مياه، لافتاً إلى أن هذه التكنولوجيا حازت على اهتمام عدد من الجهات الحكومية المحلية والخليجية. وأشار إلى أن معالجة زيوت الطهي ينتج عنها ثلاثة منتجات صديقة للبيئة هي الماء والزيوت المستخدمة في صناعة مستحضرات التجميل وأخيراً الأسمدة.

وتعتمد عمليات معالجة مخلفات زيوت وشحوم الطعام على الفصل الفيزيائي لكل ما يتم تجميعه من فضلات الأطعمة ومخلفات الزيوت والشحوم التي تتجمع داخل مصائد الزيوت ومحطات رفع المياه الثقيلة الموجودة في معظم المطاعم والمستشفيات ومعامل تصنيع المواد الغذائية ومعامل التخمير والألبان وغيرها، إضافة إلى كل ما تفرغه شركات تجميع مخلفات زيوت وشحوم الطعام في محطة المعالجة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا