• الأحد 28 ذي القعدة 1438هـ - 20 أغسطس 2017م

تقارب بين واشنطن وموسكو في محادثات إيران النووية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 03 يوليو 2015

فيينا (أ ب)

فيينا (أ ب)

تشهد العلاقات الأميركية الروسية فتور ما بعد الحرب الباردة في كل مكان، باستثناء المحادثات النووية الإيرانية.

وعلى الرغم من التوترات بشأن الأزمة الأوكرانية التي تغلغلت في كافة جوانب العلاقات، لا تزال واشنطن وموسكو تجدان مساحة مشتركة في واحدة من أكثر القضايا إلحاحاً على الأجندة العالمية، يتمثل في التوصل إلى اتفاق يحول من دون قدرة إيران على تصنيع أسلحة نووية.

وينسب المسؤولون في كلا الجانبين الفضل للطرف الآخر في المقترحات البراجماتية وحسن النوايا التي تسمو فوق اختلافاتهم الواسعة.

وبالنسبة للولايات المتحدة، يحمل الإخفاق في التوصل إلى اتفاق مخاطرة غير مرغوبة بالتورط في صراع جديد داخل الشرق الأوسط، كما أن الرئيس باراك أوباما لا يريد خسارة قضية رئيسة من بنود ميراث سياساته الخارجية.

وأكدت الإدارة الأميركية أنها يمكن أن تضرب المنشآت النووية الإيرانية عسكريًا حال فشل المحاولات الدبلوماسية في كبح أنشطتها النووية، كما أن إسرائيل تهدد صراحة بشن هجمات جوية، في تحرك قد يجر واشنطن إلى صراع جديد. ... المزيد