• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  01:55    وزير خارجية روسيا: مقاتلو المعارضة الذين يرفضون مغادرة شرق حلب سيتم التعامل معهم باعتبارهم إرهابيين         01:56    لافروف: روسيا ستدعم عملية الجيش السوري ضد أي مقاتلين معارضين يبقون في شرق حلب         02:36     وزارة الدفاع الروسية تعلن تحطم طائرة سوخوي-33 خلال هبوطها على حاملة طائرات في البحر المتوسط     

أنقرة ترد على نيران النظام و«وحدات الشعب» تتوعد وترفض الانسحاب من مناطق حدودية

استمرار القصف التركي على الأكراد شمال حلب وأنباء عن توغل بري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 15 فبراير 2016

عواصم (وكالات) تواصل القصف المدفعي التركي أمس لليوم الثاني على التوالي بعد أن تكثف بشدة ليل السبت الأحد، مستهدفاً مناطق سيطرة الأكراد في محافظة حلب بتركيز على مطار منج العسكري وبلدة دير جمال إلى الجنوب الشرقي منه، موقعاً بحسب مصادر مقربة من حكومة أنقرة 35 قتيلاً و15 جريحاً في صفوف هذه القوات المعروفة بـ«وحدات حماية الشعب». وأكدت مصادر عسكرية تركية أن المدفعية ردت أيضاً على نيران أطلقتها قوات النظام السوري على نقطة حراسة في محافظة هاتاي جنوب البلاد. كما تحدثت مصادر سورية رسمية وناشطون عن توغل قوات تركية وفصائل مقاتلة موالية لها في ريف حلب الشمالي. من ناحيته، ورفض صالح مسلم زعيم حزب «الاتحاد الديمقراطي» الكردي طلباً لأنقرة بانسحاب المقاتلين من مواقع حدودية، محذراً من أن السوريين سيتصدون لأي تدخل تركي في البلاد. ودانت دمشق القصف التركي المستمر للأراضي السورية، معتبرة أنه «دعم مباشر للتنظيمات الإرهابية»، وطالبت مجلس الأمن «بضرورة اضطلاعه بمسؤوليته في حفظ السلام والأمن الدوليين ووضع حد لجرائم أنقرة». ودعت واشنطن الجانب التركي إلى التوقف عن قصف مواقع الأكراد شمال سوريا، مطالبة أيضاً وحدات الحماية الكردية بعدم استغلال الفوضى السائدة للسيطرة على مزيد من الأراضي شمال البلاد. كما دعت باريس أمس، إلى الوقف الفوري للقصف التركي على مناطق سيطرة المقاتلين الأكراد، قائلة «تشعر فرنسا بالقلق بشأن الوضع المتدهور بمنطقة حلب.. ندعو لوقف كل أنواع القصف سواء من النظام وحلفائه لكامل الأراضي، أو من تركيا للمناطق الكردية»، وشددت على أن الأولوية ينبغي أن تكون لمحاربة «داعش» وتطبيق اتفاق وقف النار الذي توصلت له في ميونيخ. وأوضح مدير المرصد الحقوقي رامي عبد الرحمن أن القصف المدفعي التركي الذي انطلق بعد تهديد رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو «بالتدخل عند الضرورة»، اشتد بعد منتصف ليل السبت الأحد وبات الآن متقطعاً، وتركز على مناطق سيطرت عليها «قوات سوريا الديمقراطية» المدعومة غربياً وتضم أكراداً وعرباً، خلال الأيام الماضية بين مطار منج العسكري وبلدة دير جمال جنوب شرقه. وأكدت وكالة أنباء الاناضول القصف التركي لمواقع الأكراد، مبينة أن مواقع حزب «الاتحاد الديمقراطي» الكردي جوار مدينة إعزاز في محافظة حلب قصفت بقذائف الهاون من الجانب التركي للحدود. وبدوره، أكد داود أوغلو وقوع الضربات ضد الحزب الكردي الذي تعتبره أنقرة «إرهابياً» قائلاً «عملاً بقواعد الاشتباك، قمنا بالرد على القوات الموجودة في إعزاز ومحيطها والتي تشكل تهديداً». ونقلت وكالة أنباء الاناضول عن مسؤول عسكري تأكيده أيضاً أن المدفعية التركية ردت على نيران أطلقتها قوات النظام السوري على نقطة حراسة بمحافظة هاتاي الجنوبية. وذكرت الخارجية السورية أن 12 سيارة بيك أب مزودة برشاشات نوع دوشكا ومن عيار 14,5 ملم، توغلت السبت داخل الأراضي السورية قادمة من الأراضي التركية عبر معبر باب السلامة يصحبها نحو 100 مسلح يعتقد أن جزءاً منهم من «القوات التركية ومرتزقتها». لكن عبد الرحمن أكد دخول حوالى 350 مقاتلاً من فصيل «فيلق الشام» السوري المدعوم من أنقرة، عبر الحدود التركية إلى مدينتي إعزاز وتل رفعت أهم معاقل «الفصائل الإسلامية» والمقاتلة، إضافة إلى مارع بريف حلب الشمالي. وأوضح عبد الرحمن أن مقاتلي «فيلق الشام» دخلوا في موكب عسكري من إدلب عبر معبر أطمة إلى الأراضي التركية ومنها عادوا ودخلوا إلى ريف حلب الشمالي عبر معبر باب السلامة. وأشار إلى أن مقاتلي الفصائل حملوا معهم 32 مدفعاً رشاشاً عيار 23، و8 مدافع عيار 152، إضافة إلى أسلحتهم الخفيفة. إلى ذلك، أكد الرئيس المشارك لحزب «الاتحاد الديمقراطي» الكردي أنه ليس من حق تركيا التدخل في الشؤون الداخلية لسوريا. وأوضح مسلم أن القاعدة الجوية التي قصفها الجيش التركي (منج) أمس الأول كانت تقع تحت سيطرة جبهة «النصرة»، ذراع «القاعدة» في سوريا حتى تمكنت وحدات حماية الشعب التابعة للحزب من انتزاعها الأسبوع الماضي. وقال مسلم إن قاعدة منج يسيطر عليها حالياً تحالف «قوى سوريا الديمقراطية» الحليف لحزب الاتحاد الديمقراطي ويضم عرباً وتركماناً، والمدعوم من الغرب، إضافة إلى وحدات الحماية الكردية. وتساءل مسلم «هل تريد أنقرة أن تبقى (النصرة) هناك أو أن تأتي قوات النظام لتحتلها؟». وأضاف أنه إذا تدخلت تركيا في سوريا ستجد «كل الشعب في مواجهتهم». سقوط 5 قذائف سورية أصابت منزلين شمال الأردن عمان (وكالات) أعلن مصدر أردني رسمي أن 5 قذائف أطلقت من الجانب السوري سقطت في لواء الرمثا المتاخم للحدود السورية شمال المملكة مساء أمس الأول، دون وقوع إصابات. وذكرت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية أن «قذيفتين سقطتا مساء السبت في الحي الشرقي للرمثا إحداهما قرب مسجد الفلاح، والأخرى في سهول منطقة الشجرة، جراء الاشتباكات التي تجري في جنوب سوريا». ونقلت الوكالة عن مدير شرطة لواء الرمثا العقيد عمار القضاة قوله إن 3 قذائف من الخمس سقطت في منزلين ولم تتسببا بأي إصابات، مشيراً إلى أن إحداها اخترقت جدار إحدى الغرف واستقرت فيها والثانية في ساحة منزل والثالثة في سور المنزل.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا