• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أوباما يطالب بوتين بوقف الضربات و«دور بناء» في سوريا والجبير واثق من فشل روسيا في إنقاذ الأسد من الرحيل

الرياض تؤكد نشر مقاتلات في تركيا وتربط «البرية» بالتحالف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 15 فبراير 2016

عواصم (وكالات)

أعلن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أمس، أن استعداد المملكة لإرسال قوات خاصة لأي عملية برية ضد «داعش» في سوريا يرتبط بقرار وجود عنصر بري لهذا للتحالف الدولي ضد التنظيم الإرهابي، مبيناً أن نشر مقاتلات من بلاده في قاعدة انجرليك التركية جزء من هذه الحملة. وشدد على أن روسيا الداعمة بقوة للنظام الحاكم في دمشق «ستفشل في إنقاذ الأسد»، مؤكداً أن رحيل الأخير عن الحكم «مسألة وقت». من جهته، أكد العميد الركن أحمد عسيري مستشار وزير الدفاع السعودي، أن نشر الرياض طائرات حربية في القاعدة التركية بطواقمها، يهدف «لتكثيف» العمليات ضد «داعش». بالتوازي، ذكر الكرملين أن الرئيسين الأميركي باراك أوباما والروسي فلاديمير بوتين اتفقا خلال محادثة هاتفية على تعزيز التعاون الدبلوماسي وغيره من أشكال التعاون لتنفيذ اتفاق ميونيخ القاضي بوقف النار في سوريا وإيصال المساعدات تمهيداً لاستئناف مباحثات السلام بين أطراف النزاع. فيما أعلن البيت الأبيض أن أوباما طالب نظيره الروسي بالاضطلاع «بدور بناء» عبر وقف حملتها الجوية ضد قوات المعارضة المعتدلة في سوريا، مشدداً على أهمية الإسراع بإيصال مساعدات إنسانية للبلاد.

وأكدت السعودية الليلة قبل الماضية، إرسال طائرات إلى انجرليك من أجل قتال «داعش» في إطار عمليات التحالف الدولي. وقال الجبير في مؤتمر صحفي مع نظيره السويسري بالرياض أمس، إن استعداد المملكة لإرسال قوات خاصة لأي عملية برية في سوريا يرتبط بقرار وجود عنصر بري لهذا التحالف ضد التنظيم الإرهابي في سوريا، مشيراً إلى أن توقيت إرسال هذه القوات لا يرجع للسعودية. وأضاف أن توقيت إرسال قوات أو حجمها، أمر ما زال قيد البحث. واتفقت القوى الكبرى في ميونيخ الجمعة الماضي على وقف «الأعمال القتالية» في سوريا إلا أن روسيا مضت قدماً في حملة القصف الجوي الداعمة لحليفها الرئيس الأسد الذي توعد بمواصلة القتال إلى أن يستعيد السيطرة على البلاد تماماً. وتابع الوزير السعودي «لا يمكن الإفصاح عما يمكن أن يحصل أو ما قد لا يحصل، إذ لا يمكنني القول سوى إن هناك محادثات جدية تجرى في الوقت الحالي وتركز على تواجد عناصر برية في سوريا، لأن هناك احتمالاً بالتدخل والسيطرة على مناطق محددة، لا يمكن القيام بذلك من الجو».

ورغم التقدم الذي أحرزته قوات الأسد على الأرض في الأسابيع الأخيرة بدعم من الضربات الجوية الروسية والمساعدة العسكرية من إيران ومليشياتها، أكد الجبير أنه لا يعتقد أن الرئيس السوري سينجو مضيفاً «طلب مساعدة روسيا ولكن ذلك سيفشل في إنقاذه». ورأى الجبير أن الأسد «أصبح ضعيفاً وأن حكمه بات منتهياً، ولا مستقبل له، فهو مسؤول عن تهجير وقتل شعبه، ودمار بلد بأكمله، وهو رجل بلا مستقبل». ورداً على تصريح رئيس الوزراء الروسي دميتري ميدفيديف، بأن تدخل السعودية براً في سوريا سيؤدي إلى حرب عالمية، اعتبر الجبير ذلك «أمراً مبالغاً»، مشيراً إلى أن التحالف الدولي يعمل في سوريا منذ سبتمبر 2014. وشدد على أن الأسد «سيرحل في جميع الأحوال، سواء بحل سياسي أو بالقوة لأن الشعب السوري لن يقبل ببقائه».

كما دعا الجبير روسيا أمس إلى «تقليص وايقاف عملياتها الجوية ضد المعارضة السورية المعتدلة»، وأن يفتح النظام المجال لإدخال المساعدات الإنسانية إلى جميع الأنحاء وبشكل فوري، ويوقف الضربات العسكرية ضد الأبرياء المدنيين بشكل فوري، وينخرط في العملية السياسية للبدء في المرحلة الانتقالية السياسية. من جهته، أكد العميد عسيري أن انتشار المقاتلات السعودية في انجرليك جنوب تركيا، يأتي تحت مظلة التحالف الدولي المناهض لـ«داعش». وقال إن المقاتلات انتشرت بطواقمها في القاعدة وإن الانتشار يقتصر على الطائرات الحربية حتى الآن دون وجود قوات برية».

وأشار إلى أن حجم مشاركة المملكة يحدده اختلاف الأهداف التي يضعها التحالف الدولي، مجدداً تأكيده على استعداد الرياض للمشاركة في قوات برية بعمليات في سورية لمحاربة «داعش» تحت مظلة التحالف. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا