• الثلاثاء 03 شوال 1438هـ - 27 يونيو 2017م

تأجيل بحث «الروزنامة» إلى أول فبراير لحضور مهدي علي

«الاستشارية» تفرض عقوبات على الأندية الرافضة للمشاركات الخارجية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 يناير 2014

دبي (الاتحاد)- خرجت اللجنة الاستشارية المشتركة بين اتحاد الكرة ولجنة دوري المحترفين من اجتماع أمس الأول بتوصيات عدة، منها تحديد نهاية الأسبوع الأول من فبراير المقبل، لعقد اجتماع اللجنة الذي يخصص لدراسة ومناقشة خطة إعداد المنتخب الوطني الأول المقدمة من المهندس مهدي علي المدير الفني وعلى ضوئها يتم اعتماد أجندة الموسم المقبل «2014 - 2015».

والموافقة على مبدأ اعتماد لائحة تضبط وتحدد مشاركة الأندية خارجياً «إقليمياً وعربياً وآسيوياً»، على أن تحول اللائحة المقترحة من لجنة المسابقات بالاتحاد إلى المختصين في لجنة دوري المحترفين، من أجل دراستها وإجراء التعديلات المناسبة عليها، ومخاطبة المعنيين في الاتحاد ولجنة دوري المحترفين، من أجل تحديد الإجراءات التي يتم اتخاذها، لضمان عدم تكديس اللاعبين في أندية دون غيرها، وعدم منحهم فرصة المشاركة الأساسية ومنح الصاعدين الفرصة للمشاركة في المباريات، بما في ذلك تقليص عدد المسجلين في قوائم الأندية، أو استحداث وتنظيم بطولات جديدة.

ومن جانبه، أكد عبيد سالم الشامسي نائب رئيس اتحاد الكرة ورئيس اللجنة الاستشارية أن الجانب الأكبر من اجتماع أمس الأول ناقش المالية الخاصة بمكافآت المنتخبات واللائحة المالية الجديدة وغيرها من الأمور، كما تمت دراسة لائحة المشاركات الخارجية للأندية في كل البطولات سواء آسيوية أو خليجية وعربية، وقال «توصلنا إلى وضع ضوابط لتحديد آليات المشاركات الخارجية، عبر تطبيق نظام جديد يفرض إلزامية المشاركة على الأندية، بحسب الترتيب الخاص بها في الدوري، بينما يتم توقيع جزاءات وعقوبات مالية لمن يكون عليه الدور في المشاركة بالبطولة ثم يرفض، وبالتالي تم تحويل الأمر للجنة دوري المحترفين لمزيد من الدراسة».

وتفيد «المتابعات» أن هناك اتفاقا شبه رسمي بين أعضاء اللجنة الاستشارية، على ضرورة الانتهاء من «روزنامة» الموسم الجديد، وإعلانها رسمياً مع نهاية أبريل المقبل، وأشارت المصادر إلى أن الاجتماع المقبل سوف يشهد حضور مهدي علي لشرح الملابسات كافة الخاصة بمطالب توقفات الدوري والأوقات التي يرغب فيها لإعداد «الأبيض» لـ «خليجي 22» المقرر إقامتها في السعودية أوائل نوفمبر المقبل، بالإضافة إلى بطولة كأس آسيا في أستراليا «يناير 2015»، وما يرتبط بالبطولتين من توقفات وفترات استعداد وتحضير وإقامة مباريات في «أيام الفيفا» لتجهيز المنتخب بالصورة المثالية.

من جانبه، أكد يوسف عبد الله الأمين العام لاتحاد الكرة أن المرحلة القادمة سوف تشهد أكثر من جلسة بين أعضاء اللجنة الاستشارية، خاصة أن شرح «روزنامة» الموسم ومتطلباتها، والسعي لتوفير أوقات للمنتخب، وأخرى لمشاركات الأندية خارجياً، كلها عوامل تحتاج إلى بحث ودراسة، بهدف تحقيق الصالح العام للأطراف كافة، سواء منتخب أو أندية، وأشار إلى أن التصور المبدئي المنتظر الوصول إليه ينتهي بعد جلستين أو ثلاث، بعدها تعمم تلك التصورات على الأندية، ومن ثم دعوتها لورشة عمل لمناقشة «الروزنامة» والاستماع لوجهات النظر كافة، قبل عقد اجتماعات نهائية للجنة الاستشارية، وإقرار «الروزنامة» الجديدة.

وشدد يوسف عبد الله على أن هناك رغبة بأن يتم الانتهاء من «الروزنامة» قبل وقت مبكر من نهاية الموسم الجاري، حتى تعرف الأندية كل ما يتعلق ببداية الموسم ونهايته، وبالتالي تضع برامج إعدادها للموسم الجديد، ومواعيد معسكراتها الخارجية، خاصة أن شهر رمضان المقبل يتوقع أن يكون أوائل يوليو، وهو ما يعني ضرورة التحرك المبكر لتحديد موعد انطلاق دوري الخليج العربي، وآلية البطولة القادمة والتي تنطلق بمباراة السوبر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا