• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

عائلة شاكر أسست اللعبة

مهند: هربت من «اليد» إلى التتويج مع الرجبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 ديسمبر 2016

رضا سليم (دبي)

يعد مهند شاكر أحد أبرز لاعبي منتخب الرجبي، حيث حولته الصدفة من كرة اليد إلى اللعبة بعدما سبقه فيها شقيقاه محمد ويوسف، ورغم أن كلاهما تحول من اللعب إلى الإدارة والتدريب حيث يشغل محمد شاكر عضوية مجلس إدارة اتحاد الرجبي ويوسف المدرب المساعد للمنتخب إلا أن مهند أصر على الاستمرار في الملاعب حيث قضى فيها أكثر من 7 سنوات، وترك الثلاثي على مدار سنوات بصمة في اللعبة بالمشاركة في كل البطولات.

وأكد مهند أن التحول من اليد إلى الرجبي جاء بتحفيز من شقيقه يوسف، وقال: لعبت كرة اليد في صفوف الوصل وتدرجت في المراحل السنية حتى وصل إلى مرحلة الشباب، وطلب مني شقيقي يوسف أن أجرب الرجبي وبالفعل رحلت من اليد، بلا عودة، وكان لوجود محمد ويوسف الأثر الأكبر في تألقي ولا زال يوسف يحفزني للعب في كل المباريات، وأعتبر أن عائلتي ساهمت في تأسيس الرجبي في الدولة ليس فقط باللعب مع المنتخب بل بالمشاركة أيضا على المستوى التدريبي والإداري.

وأضاف: الرجبي منحتني الشهرة والتألق مع المنتخب رغم المعاناة التي كانت في البداية حيث تدربنا في الشباب والأهلي وبعدها في حديقة قبل أن ترسو اللعبة وتحرز الإنجازات.

وأشار إلى أن الطموح يتزايد في المنتخب بعدما حققنا إنجازات على مستوى القارة وأيضا على المستوى العربي بالميدالية البرونزية التي أحرزناها بالمغرب، ونطمح في مقارعة كبار اللعبة في آسيا، فهناك اليابان بطل آسيا والذي سبقنا في اللعبة وتمارسها أكثر من 100 عام، وعلى مدار 9 سنوات منذ إنشاء الجمعية وتحولها إلى اتحاد حدثت نقلة نوعية، وهناك دعم كبير الآن ولا توجد مشاكل مادية تواجه المنتخب في كل البطولات التي يشارك فيها أو في المعسكرات والتدريبات.

وتابع: طموح الجيل الحالي هو التأهل لكأس العالم وإلى الأولمبياد وقال: أحلامنا نعيشها على أرض الواقع ومثلما نجحنا على المستوى الآسيوي والعربي أن نتواجد على منصات التتويج سنصل إلى هدفنا يوما ما ويكفي أن منتخبنا دخل التصفيات النهائية لكأس العالم وهي خطوة كبيرة لنا تؤكد تطور مستوانا. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا