• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

في أول تصريحات له بقميص فخر أبوظبي

فارس جمعة: حان الوقت لتحقيق «الثنائية» الثانية في قلعة الجزيرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 03 يوليو 2015

أمين الدوبلي(أبوظبي)

أكد فارس جمعه لاعب الجزيرة المنتقل أخيرا من العين أنه يعتبر نفسه أمام تحد كبير، وأنه تحول من «الزعيم» الى «فخر أبو ظبي»، وكلاهما ينافس على البطولات، ويحصد الألقاب، مشيرا إلى أنه يتمنى أن يحقق الإضافة في المرحلة المقبلة، وأن يحصد الفريق بطولة أو بطولتين في الموسم المقبل في ظل الدعم الكبير الذي توليه إدارة النادي العليا بقيادة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية الرئيس الفخري للنادي، وسمو الشيخ منصور بن زايد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس النادي، والمتابعة الحثيثة من الشيخ محمد بن حمدان بن زايد آل نهيان رئيس شركة الكرة.

وقال فارس جمعة في أول تصريحات له بقميص الجزيرة أنه يتوجه بالشكر إلى نادي العين إدارة ومسؤولين ولاعبين وجمهور لأن العين هو من صنعه وقدمه للجمهور، وأنه لن ينسى أبدا الفترة التي قضاها في صفوف الزعيم، ولن ينسى أيضا الدعم الكبير الذي تلقاه من الجميع، وأنه فخور بالإنتقال من العين وهو بطل للدوري، وأنه في ظل ثقة إدارته ولاعبيه وجمهوره، قادر على مواصلة مسيرته بنجاح.

وأكد أنه لن يتوانى لحظة واحدة عن بذل كل ما يملك من جهد حتى يكون محل ثقة إدارة الجزيرة التي تعاملت معه باحترافية عالية، وانه جاهز من الآن للانضمام إلى قلعة «فخر أبوظبي»، ولا يعتبر نفسه غريبا على الجزيرة لأنه يرتبط بعلاقات مميزة مع كل اللاعبين والإداريين، معربا عن سعادته بالتدريب تحت قيادة براجا الذي يعرفه جيدا، ودارت بينهما بعض الأحاديث التي تعبر عن الإعجاب المتبادل حينما كان براجا مديرا فنيا للجزيرة خلال الفترة من 2008 إلى 2011، وكان فارس لاعبا في الفريق الأول لنادي العين.

وقال فارس جمعه: من ضمن أهدافي أيضا أن أعود لتشكيلة «الأبيض» من بوابة الجزيرة، لأن تمثيل المنتخب شرف كبير لأي لاعب، وبالتأكيد فإن المنتخب ليس جديدا بالنسبة لي، حيث أنني ارتديت قميصه في فترات كثيرة سابقة. وبالنسبة للمنافسة في الدوري الموسم المقبل فأنا أتوقع أن تكون مثيرة وصعبة للغاية على ضوء الصفقات النارية التي تتبارى مختلف الأندية في الإعلان عنها، والتعاقدات المهمة مع مدربين ولاعبين على مستوى مميز، إلا أنني أتمنى أن تكون الغلبة للجزيرة في حصد الألقاب، لأنه حان الوقت بالفعل لتحقيق الثنائية الثانية في تاريخ هذا النادي الذي فرض احترامه على الجميع في السنوات العشر الأخيرة.

وقال فارس جمعة أنه التقى في الأيام الأخيرة مع عايض مبخوت مدير فريق الجزيرة، وحصل منه على برنامج التجمع ومواعيد الفحص الطبي الروتيني والمعسكر الخارجي، وأنه يرحب باللعب بجوار بشير سعيد الذي يعتبره شقيقه الأكبر، وتربطهما علاقة قوية خلال تواجدهما بالمنتخب لفترة طويلة، ومسلم فايز الذي نشأ معه في أكاديمية العين، وقضى معه كل فتراته في المراحل السنية، وجمعة عبدالله الذي يعتبره واحدا من أفضل المدافعين في الدولة، مشيرا إلى أن التنافس بينهم جميعا سوف يكون شريفا، وأن من يضحي أكثر من أجل الجزيرة هو الذي سيشارك في التشكيلة الأساسية، وأن من يجلس على دكة البدلاء سوف يتمنى التوفيق لزميله في الملعب لأن هذه المعاني هي التي تعزز قيم الاحتراف.

الجدير بالذكر أن فارس جمعة من مواليد 30 ديسمبر عام 1988 ويلعب في مركز قلب الدفاع، ويبلغ طوله 182 سم، ووزنه 80 كجم، وسبق له أن مثل المنتخب الوطني في مراحل مختلفة سواء مع الناشئين أو الشباب أو المنتخب أول، ويجيد اللعب وتسجيل الأهداف برأسه من الكرات العرضية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا