• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

كثف غاراته على «طوق صنعاء» وانهيارات واسعة في صفوف «الحوثيين»

«التحالف» يحتجز سفينة أسلحة من إيران لمتمردي اليمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 15 فبراير 2016

عقيل الحلالي، وام ووكالات (صنعاء، عدن) احتجز «التحالف العربي»، أمس، سفينة شحن قادمة من جيبوتي إلى ميناء الحديدة في اليمن محملة بعتاد عسكري على خلاف التصريح الذي ينص على إدخال مواد طبية. وذكرت «سكاي نيوز عربية»، التي أوردت النبأ أنه لدى تفتيش السفينة «مينبورت سيدار» التي ترفع علم جزر مارشال تبين أنها تحمل أجهزة اتصالات مشفرة عسكرية وغيرها، في حاويات مصدرها ميناء بندر عباس جنوبي إيران. وأضافت نقلاً عن مصادر أنه بعد مغادرة الميناء الإيراني رست السفينة لبعض الوقت في جيبوتي قبل أن تتابع طريقها باتجاه السواحل اليمنية، حيث رصدتها قوات التحالف الذي تقوده السعودية. وأوضحت أنه تم اعتراض السفينة، وهي في طريقها إلى ميناء الحديدة، واقتيدت إلى ميناء جازان السعودي، حيث جرى تفتيشها بحضور مراقبين دوليين، وتوثيق العملية كاملة. ودكت مقاتلات التحالف أمس مواقع متمردي الحوثي وصالح في جبل عيبان وقاعدة الديلمي الجوية ومعسكر الصباحة وجبل النهدين في صنعاء التي شهدت تصاعد التوتر مع اقتراب زحف قوات الشرعية والمقاومة الشعبية لتحريرها، وسط تحدث مصادر عن ظهور انشقاقات وخلافات واسعة داخل صفوف المتمردين، ونزوح كثير من العائلات التي ينتمي إليها زعيم «الحوثيين» عبدالملك الحوثي. وقال مصدر قبلي في محافظة ذمار جنوب صنعاء لـ«الاتحاد»، إن الحوثيين يعيشون أوضاعاً صعبة بعد شهور من التسلط على المدنيين، وهناك خلافات كبيرة تعصف بهم، وبعض قياداتهم فروا من الجماعة التي تطالبهم بإعادة أموال وأسلحة. وأشار إلى اختلاف ملحوظ في الآونة الأخيرة بين اتباع صالح و«الحوثيين» الذين كانوا توعدوا مؤخراً باعتقال وجهاء قبليين موالين للرئيس المخلوع الذي ترأس اجتماعاً استثنائياً لقيادات حزبه المؤتمر الشعبي العام، لكنه رفض الإعلان عن أي نتائج وقرارات في البيان الذي خلا للمرة الأولى، من الإشارة إلى «الحوثيين»، وهو ما اعتبره مراقبون تغيراً في موقف الحزب قد يكشف عن نهاية غير معلنة للتحالف مع الجماعة المتمردة. وكتب السكرتير الصحفي في الرئاسة اليمنية مختار الرحبي على حسابه في «تويتر» «يبدو أن زواج المتعة بين المخلوع والحوثيين شارف على الانتهاء». وأعلن اثنان من شيوخ قبائل طوق صنعاء، وهما قياديان في حزب المؤتمر الشعبي تأييدهما للحكومة الشرعية التي تواصل قواتها التقدم صوب العاصمة عبر بلدة نهم (شمال شرق). وكشف القيادي في مقاومة صنعاء محمد الشليف عن اتصالات جارية مع القبائل في صنعاء لإنجاح عملية تحرير العاصمة، وأضاف «القبائل تساند الجيش والمقاومة، وتلقينا استعدادات من أبناء القبائل للمشاركة في المعركة ضد الحوثيين»، لافتاً إلى أن وحدات من الجيش الوطني والمقاومة تواصل تمشيط المناطق المحررة مؤخراً في نهم التي تبعد عن العاصمة 40 كيلومتراً فقط، ومشيراً إلى أن معظم قوات الشرعية في نهم تقضي حاليا استراحة محارب استعداداً لمعركة تحرير صنعاء من قبضة المليشيات المسلحة. وأعلنت مصادر إعلامية متعددة في المقاومة بصنعاء أمس العثور على جثة العميد مراد العوبلي، قائد اللواء 62 حرس جمهوري الموالي للمخلوع ومرابط في جبل الصمع ببلدة أرحب شمال صنعاء. وقالت إنه تم التعرف إلى هوية وجثة العوبلي الذي قتل و47 من جنوده خلال عملية تحرير جبل «سحر» المطل على معسكر فرضة نهم الذي سيطرت عليه القوات الشرعية الخميس الماضي. وشن طيران التحالف أمس غارات على جيوب للمتمردين في بلدة نهم، واستهدف أيضاً تجمعات لهم في بلدات أخرى قرب صنعاء منها بلدة همدان شمال غرب العاصمة. كما طال القصف مواقع عسكرية في جبل عيبان ببلدة بني مطر جنوب غرب صنعاء، والمجمع الرئاسي ومعسكر النهدين المطل عليه جنوب العاصمة. وقصفت المقاتلات أيضا قاعدة الديلمي الجوية، شمال العاصمة، وتجمعا شرق المدينة. كما أغار الطيران على تجمعات المتمردين في بلدة كوكبان بمحافظة المحويت القريبة من صنعاء، وهاجم مجاميع مسلحة في بلدة صرواح بمحافظة مأرب. وأكدت مصادر في الجيش الوطني أن التقدم نحو صنعاء لتحريرها من المتمردين سيكون خلال فترة وجيزة، لاسيما بعد تحرير مواقع استراتيجية عدة قريبة، خاصة في نهم التي تعد بوابة العاصمة. وأضافت أن العمليات العسكرية تمضي بخطى ثابتة نحو الهدف المخطط له من القيادة العليا للقوات اليمنية المسلحة بالتنسيق مع قيادة التحالف العربي، مشيرة إلى أن التقدم في نهم وما بعدها غيّر الموازين العسكرية على الأرض. ونفذ طيران التحالف غارات على متمردين استولوا على مدرسة حكومية بقرية العثارب ببلدة بعدان في محافظة إب وسط اليمن. وذكرت مصادر محلية لـ«الاتحاد» أن القصف أسفر عن مصرع عدد من الحوثيين وإصابة آخرين. كما قصفت مقاتلات التحالف تجمعات للمتمردين انتشرت في مناطق زراعية ببلدة الضحى شمال الحديدة، ومعسكر اللواء 25 ميكانيكي في مدينة عبس القريبة من الحديدة جنوب غرب محافظة حجة الشمالية. كما شن طيران التحالف غارات على بلدتي حيدان رشدا في صعدة المعقل الرئيس للمتمردين شمال اليمن، واستهدف أيضاً مواقع في بلدة كرش الحدودية بين محافظتي تعز ولحج. وأفادت مصادر عسكرية أن قوات الشرعية أحرزت تقدما في محور كرش الشريجة الحدودي بين تعز ولحج، بعد مواجهات عنيفة مع المتمردين. اعتراض وتدمير صاروخ «سكود» الرياض (وام) اعترضت قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي الليلة قبل الماضية صاروخ «سكود» تم إطلاقه من الأراضي اليمنية باتجاه مدينة خميس مشيط جنوب السعودية. ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن في بيان أن قوات الدفاع الجوي دمرت الصاروخ دون أي أضرار.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا