• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

شاهد من أهلها

بودلي: نبي الإسلام نموذج للبساطة وقضى على «التفرقة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 03 يوليو 2015

أحمد مراد (القاهرة)

كولونيل رونالد بودلي، ولد في مارس 1892، وكان ضابطاً في صفوف الجيش البريطاني، وكاتباً، وصحفياً ومستشرقاً، درس في معهد إيتون وأكاديمية ساندهيرست، ومن هناك فوض ملتحقاً بفيلق حاملي البندقية التابع للجيش البريطاني بفوج المشاة وكان ذلك عام 1911، حيث خدم معهم بعد ذلك خلال الحرب العالمية الأولى، ووصل إلى رتبة الكولونيل.

الشعائر الإسلامية

وبعد حياة عسكرية شاقة قرر بودلي التفرغ للبحث والدراسة، وسافر إلى بلاد العرب، حيث قضى سبع سنوات مع بدو الصحراء خالط البدو، وعاش معهم يبيع ويشتري في الخراف والماعز كمصدر للدخل، ولبس لباسهم، وتكلم لغتهم التي تعلمها معهم، وتديّن بالإسلام.وتأثر بودلي بهذا الجو المعيشي والمحيط الصحراوي الذي جعله يؤلف كتابه «الرياح على الصحراء» الذي صدر عام 1944، وفيه يتناول تجربته. وفي عام 1940 ألف بودلي كتابه «الرسول: حياة محمد» وترجمه إلى العربية محمد فرج وعبد الحميد جودة السحار عام 1945.

الشهادات المنصفة

وفي هذا الكتاب سجل بودلي بعض الشهادات المنصفة لنبي الإسلام، يقول في واحدة منها: «إن محمداً صلى الله عليه وسلم يمثل عند الكتاب المؤيدين له والمعارضين البساطة الأبوية، تلك البساطة التي تمثل مصدر القوة الأساسية في الإسلام، وأحد أسباب انتشاره السريع، وقد قضى محمد صلى الله عليه وسلم على كل أشكال التفرقة بين البشر على أساس من الطبقة، أو الفئة، أو اللون، أو العرق» ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا