• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الطاير: «الوزارة» قادرة على توفير التمويل بشكل مستدام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 03 يوليو 2015

يوسف البستنجي

أبوظبي (الاتحاد)

قال معالي عبيد حميد الطاير وزير الدولة للشؤون المالية إن التعريف المتداول للاستدامة المالية يحمل القدرة على توفير التمويل بشكل دوري ومستدام للقطاع العام، على نحو يمكن الجهات التنفيذية من مواصلة تلبية طلبات الإنفاق على ما تقدمه من خدمات لجمهورها، وعند إحلال هذا التعريف على وزارة المالية، يمكننا تأكيد التزامها بتطبيق مبادئ الاستدامة المالية على مستوى الحكومة الاتحادية لدولة الإمارات انطلاقاً مما تعتمده من وسائل وإستراتيجيات توفر الاحتياجات المالية للدولة بشكل متوازن ومستدام وبما يدعم خطط التنمية المختلفة.وتماشياً مع ذلك ووفق ما تعتمده من أنظمة مالية متميزة وعلاقات دولية على المستويين الإقليمي والعالمي، حرصت الوزارة على أن تتمحور رؤيتها للخطة الإستراتيجية 2014-2016 حول ترسيخ مكانتها كوزارة عالمية في مجالات الإدارة المالية وبصورة تساهم في تحقيق بيئة تنافسية مستدامة في دولة الإمارات.وأضاف: كجزء لا يتجزأ من الحكومة الاتحادية لدولة الإمارات واصلت وزارة المالية خلال عام 2014 مسيرة إنجازاتها المتميزة في كل ميادين عملها، حيث جاء إقرار مشروع الميزانية لعام 2015 كدليل على الالتزام الحقيقي بمبادئ الاستدامة على جميع المستويات المالية، الاجتماعية، التعليمية والصحية، في حين أظهرت الوزارة كذلك التزاماً حقيقياً بضرورة توطيد شبكة علاقاتها الخارجية وتوسيعها عالمياً.إلى ذلك قال يونس حاجي الخوري وكيل وزارة المالية: رسخت التوجيهات والرؤى الرشيدة لقيادتنا الحكيمة التزام جميع المؤسسات والجهات الحكومية بدولة الإمارات بأهمية اتباع إستراتيجية عمل واضحة وأهداف قصيرة وطويلة الأمد ترنو في مجملها إلى تحقيق هدف أشمل وأسمى وهو الارتقاء بمكانة دولة الإمارات إلى أعلى المراتب العالمية وفي كل المجالات.

وأضاف: كفريق عمل واحد ومبني على مبادئ العمل المشترك والرغبة في التميز استطاعت وزارة المالية حصد عدة جوائز من أبرز برامج التميز في دولة الإمارات خلال عام 2014 كبرنامج الشيخ خليفة للتميز الحكومي وجائزة الشيخ خليفة للامتياز 2014، الفئة الذهبية عن القطاع الحكومي.

وقال: لم تتخذ الوزارة من التميز منهجاً في أداء فرق عملها فحسب، بل كانت أنظمتها المالية المتخصصة كذلك مثالاً يحتذى به للعمل المتميز، حيث أثبتت منظومة الدرهم الإلكتروني التي فاق عدد بطاقاتها المفعلة والمستخدمة بشكل اعتيادي المليون بطاقة، أنها واحدة من أبرز الأنظمة الإلكترونية والذكية نجاحاً على المستويين المحلي والإقليمي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا