• السبت 06 ربيع الأول 1439هـ - 25 نوفمبر 2017م

حصار 5 آلاف متطرف والجيش العراقي يتقدم

كارتر يقر بصعوبة معركة الموصل.. ومقتل 2000 «داعشي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 ديسمبر 2016

سرمد الطويل، وكالات (بغداد)

أقر وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر، أمس، بصعوبة المعركة التي تخوضها القوات العراقية لاستعادة مدينة الموصل في محافظة نينوى، مؤكداً أنها ليست سهلة، بينما أكد قائد قوات التحالف الدولي في العراق الجنرال ستيفن تاونسيند أن التحالف قتل 2000 من تنظيم «داعش»، وأن نحو 5 آلاف من التنظيم لايزالون موجودين بالموصل، التي وصل إلى قواطع عملياتها رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، فيما حققت القوات المشتركة تقدماً ملحوظاً في مختلف قواطع العمليات.

وقال كارتر في مؤتمر صحفي عقده أمس، في قاعدة القيارة جنوب الموصل بحضور تاونسيند: إن القوات العراقية قادرة على تحقيق النصر في الموصل بمساعدة الولايات المتحدة، لكنه أقر بصعوبة المعارك التي تخوضها القوات المشتركة. وأكد من جهة أخرى أن الولايات المتحدة ملتزمة بدعم قوات البيشمركة الكردية ماليا وعسكريا وفق الاتفاقات مع أقليم كردستان العراق.

وكان كارتر قد أجرى أمس، مباحثات مع رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني في أربيل، ركزت على الحرب التي تخوضها بغداد لاستعادة الموصل من سيطرة «داعش»، إضافة إلى التنسيق المشترك بين الإقليم والقوات المشتركة.

من جهته، صرح قائد قوات التحالف الدولي في العراق بأن «ما بين 3 إلى 5 آلاف من إرهابيي داعش لا يزالون موجودين بالموصل المحاصرة من قبل القوات العراقية». وقال: «في بداية الحملة تم حساب عدد المسلحين وأن هناك ما يتراوح بين 3,5 ألف و6 آلاف، مبيناً «قتلنا أو أصبنا بجروح بالغة أكثر من ألفين».

ووصل رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، أمس، إلى قواطع عمليات تحرير نينوى للاطلاع على سير المعارك ضد تنظيم «داعش». وفقاً لبيان أصدره مكتبه. ... المزيد