• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

تصدر «الثانية» بـ«المواجهات المباشرة» عن الأهلي والنصر

«الجوارح» يتعادل مع «شباب» بني ياس ويبلغ «المربع الذهبي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 ديسمبر 2016

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

تأهل الشباب إلى المربع الذهبي لبطولة كأس الخليج العربي، بعدما تعادل مع مضيفه بني ياس بنتيجة 1-1 مساء أمس في الجولة الأخيرة من الدور الأول للمسابقة، رافعاً رصيده إثر هذه النتيجة إلى 11 نقطة، فيما خط بني ياس النقطة الثالثة في رصيده.

وبهذه النتيجة، اعتلى الشباب صدارة المجموعة الثانية للبطولة برصيد 11 نقطة وبفارق المواجهات المباشرة عن الأهلي الذي حل بالمركز الثاني والنصر الذي حل بالمركز الثالث.

وعانى الشباب كثيراً في هذه المباراة، والتي خاضها بني ياس بتشكيلة ضمت غالبيتها العظمى اللاعبين الشباب، إذ لم تشفع خبرة نجوم «الجوارح» في إيقاف جموح لاعبي «السماوي» الذين قدموا أداء مميزاً، علماً بأن المباراة شهدت ثلاث حالات طرد في الشوط الثاني، الأولى لمبارك المنصوري لاعب بني ياس والثانية والثالثة للاعبي الشباب محمد جمعة ومحمود قاسم، فيما أحرز هدف الشباب في هذه المباراة لوفانور بالدقيقة الرابعة وعادله صالح المنهالي بالدقيقة 34.

المباراة شهدت دقائقها الأولى امتداداً هجومياً واضحاً للشباب الذي نجح في تسجيل هدفه الأول بعد مرور أربع دقائق بواسطة لوفانور، وهو الهدف الذي أعطى انطباعاً عاماً لدى جمهور المتابعين بأن «الجوارح» سيخرج بغلة وافرة من الأهداف نظراً للفوارق الكبيرة في خبرة لاعبي الفريقين، لكن على العكس من ذلك كان «شباب» بني ياس يجمحون بهجمات متتالية فاحت من معظمها رائحة الخطورة بل زادوا على ذلك بإهدار فرص محققة أمام المرمى أبرزها كانت من نصيب المهاجم سلطان سيف الذي تخطى الدفاع وواجه المرمى مسدداً كرة أبعدها الحارس إلى ركنية، ليهدر بعد دقائق فرصة مماثلة عندما تجاوز الخط الخلفي مسدداً كرة أبعدها المدافع محمد عايض بصعوبة.

وشعر لاعبو «الجوارح» بالإحراج الشديد وهم يواجهون فريقاً قوامه من اللاعبين الصاعدين الطامحين الذين يؤدون بشكل جيد في خطوط الميدان كافة؛ لذلك كان لزاماً عليهم الرد بهجمات مضادة، قبل أن ينجح «السماوي» في إدراك التعادل بواسطة صالح المنهالي، عندما استغل كرة عائدة للحارس ليخطفها ويدكها في المرمى بالدقيقة 34، لتشهد الدقائق المتبقية من عمر الشوط الأول محاولات شبابية جادة للوصول إلى مرمى عادل أبوبكر لتثمر هذه المحاولات عن تسديدة خجولة للوفانور مضت بعيداً عن المرمى.

في الشوط الثاني، كشر الشباب عن أنيابه الهجومية وضغط باتجاه مرمى السماوي سعياً للحصول على هدف التعادل ليهدر عدة فرص، أبرزها تسديدة فينسينتي التي ارتدت من القائم قبل أن يتابعها لوفانور ويخرجها الدفاع إلى ركنية، لكن هذه الفرصة لم تعكس سيطرة واضحة «للجوارح» على أرض الميدان، إذ ظل لاعبو بني ياس يتحينون الفرصة المناسبة لتهديد المرمى، الأمر الذي أبقى اللعب في الكثير من الأحيان حبيساً في وسط الميدان بعيداً عن الامتداد الهجومي المطلوب ليهدر فيصل خوري بعد ذلك فرصة التقدم للسماوي، عندما واجه المرمى مسدداً كرة مضت على يسار الحارس إلى خارج المرمى.

وشهدت الدقيقة 59 خروج الظهير الأيسر لبني ياس مبارك المنصوري بالبطاقة الحمراء إثر إعاقته محمد جمعة، الأمر الذي لم يمنع زميله فيصل خوري من إهدار فرصة محققة، عندما واجه المرمى مسدداً في الشباك الخارجية، ليعقب ذلك امتداد هجومي واضح لـ «الجوارح» على مرمى بني ياس من شتى المحاور مستغلين حالة النقص العددي التي طرأت على صفوف الأخير، وهنا كان لوفانور يواجه المرمى مسدداً كرة انتهت بين يدي الحارس، التي أعقبها إحكام «السماوي» قبضته على منطقته الخلفية ليحبط المحاولات الهجومية للمنافس أغلب الوقت حتى بعدما دفع الشباب بمحمد إبراهيم بدلاً من حيدروف لإنعاش الألعاب في وسط الميدان، قبل أن يخرج لاعبه محمد جمعة بالبطاقة الحمراء إثر نيله الإنذار الثاني بالدقيقة 84 لتشهد الدقائق الأخيرة خروج زميله محمود قاسم بالبطاقة الحمراء المباشرة بالدقيقة 88، والتي أعقبها انتهاء المباراة بالتعادل الإيجابي 1-1 وتأهل الشباب إلى المربع الذهبي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا