• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

«المحترفين» تتيح جدولة مريحة لأنديتنا

الجنيبي: كل الدعم لممثلي الوطن.. ونتمنى وصول فريق إماراتي للنهائي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 ديسمبر 2016

دبي (الاتحاد)

تترقب اللجنة الفنية بلجنة دوري المحترفين، تفاصل القرعة الجديدة، بهدف الإعلان عن مباريات الدور الثاني من دوري الخليج العربي، وذلك لتسكين الأندية في مباريات الأسابيع وتحديد المواعيد الأنسب لتلك المباريات، بناء على مسيرة كل فريق من ممثلي الوطن الأربعة في المحفل القاري. ووجه عبد الله الجنيبي رئيس لجنة دوري المحترفين، بضرورة إتاحة وقت كافٍ لممثلي الوطن، قبل مبارياتها في دوري الأبطال، بما يتيح فرصة للتعافي والاستشفاء بين المباريات الخارجية والمحلية، حيث يتوقع ألا تقل فترة الراحة وفق الجدولة الجديدة للنسخة المقبلة من البطولة، عن 4 أيام قبل وبعد معظم المباريات، بينما ستشهد بعض المباريات الحصول على 5 أيام راحة، لاسيما في المباريات التي تخوضها أنديتنا خارج الأرض.

ومن جانبه، تمنى عبد الله الجنيبي نائب رئيس اتحاد الكرة، رئيس لجنة دوري المحترفين، أن تكلل جهود الرباعي المشارك في النسخة الجديدة لدوري الأبطال، ممثلا لدورينا، بالنجاح والتوفيق، لاسيما وأن الكرة الإماراتية باتت رقما صعبا في قارة آسيا، بعد نجاح أندية الأهلي والعين في الوصول لعامين متتاليين للنهائي القاري، ولا تزال الفرصة سانحة مجددا أمام كل من العين والأهلي والجزيرة، في المنافسة بعد تأهلهما المباشرة لدور المجموعات، فضلا عن فرصة الوحدة المشارك في الدور التمهيدي حيث سيكون عليه القتال لحسم بطاقة التأهل لإحدى مجموعات البطولة وإكمال عقد الرباعي الإماراتي.

وأوضح الجنيبي، أن المسؤولية باتت كبيرة على عاتق ممثلي الوطن في المحفل القاري، حيث باتت كافة الأندية في قارة آسيا، تحسب ألف حساب قبل مواجهة فريقا إماراتيا، من واقع الأداء القوي والمشرف خلال العامين الماضيين لأنديتنا، وقال: «نتمنى أن تواصل أنديتنا الأداء الجاد والمثالي في المحفل القاري، ونحن وجهنا بوضع كافة الإمكانيات تحت تصرف ممثلي الوطن، كما تراعي اللجنة كل ما من شأنه التسهيل على الأندية في تلك البطولة»

وتحدث الجنيبي عن التعديلات المرتقبة للنسخة الجديدة من دوري الأبطال، وقال: «مع نسخة 2019، سيكون تقييم المعيار الفني 100% لمشاركات الأندية في البطولة، ومع النسخة الجديد، سيرتفع تقييم المشاركة إلى 80% لمشاركة الأندية و20% لتصنيف المنتخبات بالفيفا، والذي سيتناقص بدوره حتى يصبح مشاركة الأندية ونتائجها هو المعيار الوحيد لتوزيع المقاعد، وتصنيف الدوريات المحترفة، وهو ما يضع أنديتنا أمام مسئوليات كبيرة، حيث عليها أن تقاتل بقوة للتأهل للأدوار النهائية ورفع رصيد دورينا من النقاط مع تقييم كل عام».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا