• السبت 10 رمضان 1439هـ - 26 مايو 2018م

الدوحة تنفي انحيازها لأي طرف

قطر وليبيا توثقان تعاونهما الأمني والعسكري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 يناير 2013

الدوحة (ا ف ب) - قررت كل من قطر وليبيا تعزيز التعاون الأمني والعسكري بينهما وتكثيفه، فيما أكد رئيس الوزراء القطري عدم انحياز بلاده لأي طرف ضد آخر داخل ليبيا. وقال بيان مشترك مساء أمس الأول في أعقاب زيارة رئيس الوزراء الليبي علي زيدان للدوحة إن «الطرفين أكدا على أهمية الاستمرار في تعزيز وتكثيف التعاون الأمني والعسكري، بما في ذلك تبادل الخبرات والمعلومات وتقديم التدريب المتخصص الأكاديمي والتقني والفني واللوجستي، بما يسهم في رفع كفاءة هذه الأجهزة أمنيا وعسكريا».

وكانت قطر قامت بدور عسكري إلى جانب قوات حلف الأطلسي والثوار الليبيين للإطاحة بنظام العقيد معمر القذافي. كما «اتفق الجانبان على مراجعة وإعادة قراءة كل الاتفاقيات الموقعة واستكمال إجراءات ما لم يوقع منها وفق رؤية شاملة تستجيب لتطلعات الشعبين الشقيقين»، بحسب ما ورد في البيان. وخلال مؤتمر صحفي مشترك لرئيسي وزراء البلدين، أكد رئيس مجلس الوزراء القطري، وزير الخارجية، الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني عدم انحياز بلاده لطرف دون آخر في ليبيا. وقال «لقد تعاملنا مع أطراف عديدة (في ليبيا) لكننا لا نفضل طرفا على آخر» مضيفا «نحن دولة مؤسسات ونتعامل مع الحكومة الليبية، وبعض الأقاويل التي تقال من أطراف معينة لا تهمنا في قطر».

ونفى الشيخ حمد وجود أطماع لبلاده في ليبيا. وقال «ليس لقطر أطماع مالية أو سياسية في ليبيا و لا في أي دولة وكل ما يهمنا هو إقامة علاقات قوية بين الشعبين وبين الحكومتين». ومن ناحيته شكر زيدان قطر «على المساعدات المادية الإنسانية والأمنية والعسكرية واللوجستية التي قدمتها إبان فترة تحرير ليبيا». من جهة أخرى أشار البيان المشترك إلى أنه تم خلال الاجتماع دراسة «واقع العلاقات الثنائية و آفاقها والسبل الكفيلة بتعزيزها، وخاصة فيما يتصل بالمجال الاستثماري والمالي والاقتصادي والتجاري وفي مجال الطاقة والنقل الجوي والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتنمية البشرية والشؤون الاجتماعية».