• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الجيش الإسرائيلي: «حماس» على علاقة قوية بـ «داعش»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 02 يوليو 2015

(د ب أ)

ذكرت تقارير إسرائيلية اليوم الخميس عن مصادر عسكرية إسرائيلية أن الجناح العسكري لحركة «حماس» في قطاع غزة يرتبط بعلاقات وثيقة مع مسلحي جماعة «ولاية سيناء» المرتبطة بتنظيم «داعش» التي أعلنت مسؤوليتها عن الهجمات التي وقعت في شمال سيناء أمس.

ونقلت صحيفة «هاآرتس» عن هذه المصادر أن العلاقات بين «ولاية سيناء» و«كتائب القسام» هي السبب الرئيسي وراء غضب مصر من حركة «حماس». وأشارت المصادر إلى أن هجوم أمس قد يؤدي إلى تدهور العلاقات بين قادة «حماس» في غزة والحكومة المصرية.

وأضافت الصحيفة أن الجناح العسكري لحركة «حماس» يحتفظ بعلاقات مع جماعة «ولاية سيناء» رغم اعتراض القيادة السياسية للحركة والاشتباكات المتكررة بين حكومة «حماس» والجماعات الإرهابية المرتبط بعضها بتنظيم «داعش».

ونقلت الصحيفة عن مصادر مصرية وإسرائيلية أن «حماس» تعالج جرحى الجماعات المسلحة في سيناء بمستشفيات غزة، وأن مسلحي سيناء يسمحون لحماس بتخزين الأسلحة في سيناء وأحيانا يساعدونها في جهود التهريب عبر الأنفاق إلى غزة.

وأشارت الصحيفة إلى أن مصر قامت خلال الأسابيع الماضية بفتح معبر رفح بطلب من السعودية لتخفيف التوتر بين القاهرة وقيادة «حماس»، إلا أنه من المتوقع أن يؤدي هجوم يوم أمس إلى زيادة التوتر بين الجانبين في ضوء تأكيد مصر أن «حماس» تدعم الجماعات الإرهابية في سيناء.

من جهة أخرى، نقلت الإذاعة الإسرائيلية عن مصادر عسكرية قولها إن الجيش الإسرائيلي «يعتبر الأحداث التي وقعت أمس في سيناء تطورا داخليا مصريا».

وأضافت المصادر أنه رغم ذلك فإن جيش إسرائيل «على استعداد لمواجهة أي سيناريو بما في ذلك محاولات اختطاف أو توغل أو استهداف طائرات». وكثفت إسرائيل انتشار قواتها على امتداد الحدود مع مصر عقب أحداث أمس. وتقوم أيضا طائرات بدون طيار بمراقبة الوضع ميدانيا.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا