• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

رغم تحسن أحجام وقيم التداول

«الاتجاه العرضي» يسيطر على تحركات المؤشرات بالداخل

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 أكتوبر 2017

أبوظبي (الاتحاد)

سيطر الاتجاه العرضي على تحركات مؤشرات الأسواق المالية المحلية، رغم استمرار التحسن في أحجام وقيم التداول لتمضي المؤشرات في نفس مساحات التداول السائدة منذ عدة أسابيع مضت دون إحراز تقدم صعودي ملحوظ، بحسب أسامة العشري عضو جمعية المحللين الفنيين - بريطانيا.

وقال العشري إن استمرار تداول المؤشرات قرب مستويات مقاومة رئيسية يرجح احتمالية اختبارها صعوداً ولو على سبيل الاختبار خلال تداولات الأسابيع القليلة القادمة ويعزز التوقع بانتعاشة تداولية خلال تداولات الربع الحالي لكلا المؤشرين، وبناء عليه لا يوجد خطر جسيم في التوقيت الحالي من عقد صفقات مضاربية محسوبة المخاطر من دون احتفاظ مع اشتمال النصح أيضاً بعدم الإفراط في التشاؤم مالم تتعرض المؤشرات لمستويات دعم رئيسية وهو احتمال غير متوقع في التوقيت الحالي.

وبالنسبة لمؤشر دبي الذي مازال يتداول بشكل عرضي في نفس المنطقة منذ عدة أسابيع مضت في تداول مطمئن إلى حد ما ولكنه لم يفلح حتى الآن في التعرض أو تجاوز مستوى المقاومة الرئيسي موضوع الصعود عند 3780، وعلى الرغم من ذلك فإن إغلاق المؤشر عند مستوى 3651 في نهاية تداولات الأسبوع الماضي يعتبر إغلاقاً جيداً واستمراراً لتداول المؤشر في مناطق معتدلة المخاطر لذا تستمر النصيحة بالاستمرار في التعامل مع السوق بشكل مضاربي في بعض الصفقات محسوبة المخاطر مع اشتمال النصح بعدم الاستمرار في الاحتفاظ مالم يفلح المؤشر في تجاوز مستوى المقاومة المذكور موضوع الصعود عند 3780.

وبالنسبة لمؤشر سوق العاصمة أبوظبي الذي تراجع من جديد خلال تداولات الأسبوع الماضي ليتداول دون منطقة الدعم الشرعية عند 4500 مع الإشارة بأن تعرضه لمستوى الدعم الأول عند 4419 قد يؤدي إلى تراجع جديد قد يبلغ مداه مستوى الدعم الرئيسي عند 4289 على المدى المتوسط مع الإشارة بأن المؤشر أصبح يتداول الآن في مستويات غير قليلة المخاطر مالم يفلح في الارتداد صعوداً من جديد متجاوزاً مستوى المقاومة الرئيسي عند 4587.

أما مؤشر السوق السعودية الذي تحسن أداؤه بشكل ملحوظ خلال تداولات الأسبوع الماضي فقد واصل ارتداده صعوداً ليتداول حول حاجز المقاومة النفسي عند 7000 من جديد بعد احترامه لمستوى الدعم الرئيسي عند 6790 خلال تداولات الأسابيع القليلة الماضية، وليس عليه لتجاوز مخاطر التداول في المناطق الحالية سوى تجاوز ناجح لمستوى المقاومة الهام عند 7277 خلال تداولات الربع الحالي مما يدعم التوقعات باستئناف موجات الصعود استهدافاً لمستويات مقاومة جديدة قبل نهاية تداولات العام الحالي.

وبالنسبة لمؤشر بورصة قطر الذي استمر في التداول والإغلاق قرب أدنى مستوياته لهذا العام وأدنى مستوياته لست سنوات أيضاً، ومن المنتظر أن يحاول المؤشر الارتداد صعوداً صوب مستويات المقاومة القريبة على سبيل التصحيح قبل أن يعاود التراجع من جديد صوب مستويات الدعم دون حاجز الدعم النفسي عند 8000 في مستهدف غالباً سوف يصل مداه مستوى الدعم الرئيسي عند 7750 خلال تداولات الربع الحالي.

وبالنسبة للمؤشر المصري إي جي اكس 30 الذي نجح في التداول بثبات قرب أعلى مستوياته حول حاجز المقاومة النفسي عند 14000 خلال تداولات الأسبوع الماضي، ومن المرجح أن يستأنف المؤشر موجات الصعود من جديد على المدى المتوسط استهدافاً لمستويات مقاومة جديدة أول مداها مستوى المقاومة الأول الجديد عند 14281 وامتداداً لمستويات المقاومة حول منطقة المقاومة الشرعية عند 14500، وبناء عليه يفضل البدء بالحذر والتعامل مع السوق بمنطق المضاربة دون احتفاظ والتحوط بالتخلص من الصفقات عالية المخاطر في المرحلة الحالية على الأقل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا