• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م
  01:23    رويترز عن مسؤول محلي: 15 قتيلا بتفجير انتحاري استهدف مسجدا في نيجيريا        01:43    الكرملين: الشعب السوري وحده هو من يقرر دور الأسد في المستقبل        01:46    الكرملين: بوتين والأسد ناقشا السبل المحتملة لتحقيق تسوية سياسية في سوريا        01:54    رئيس الاركان الروسي يؤكد ان "المرحلة النشطة من العملية العسكرية في سوريا تشارف على الانتهاء"        01:56    الكرملين: بوتين يطلع العاهل السعودي على اجتماعه مع الأسد        02:16    رئيس البرلمان الألماني يدعو الأحزاب إلى تقديم تنازلات لتشكيل الحكومة    

استجابة لمبادرة صلة الأيتام والقصّر

عائلة القرقاوي تستضيف أطفال قرية العائلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 02 يوليو 2015

دبي (الاتحاد)

تجاوباً مع مبادرة الإمارات لصلة الأيتام والقصّر التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، استضافت عائلة معالي محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء أطفال قرية العائلة على مأدبة إفطار عائلية.

وتناول الأطفال وأمهاتهم البديلات الإفطار مع عائلة معالي الوزير محمد عبدالله القرقاوي في جو عائلي من الألفة شمل تبادل الأحاديث مع الأطفال وأمهاتهم والتفاعل معهم، وأشادت عائلة القرقاوي بمبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لصلة الأيتام والقصر وأعربوا عن فخرهم الشديد كمواطنين إماراتيين تجاوبت مع هذه المبادرة التي تعكس قيم المجتمع الإماراتي المستقاة من مبادئ الدين الإسلامي السمح.

وتعليقًا على تفاعل عائلة القرقاوي مع المبادرة واللفتة الإنسانية التي قامت بها، قال خالد آل ثاني، نائب الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر: «نشكر عائلة معالي محمد القرقاوي على تجاوبهم مع مبادرة الإمارات لصلة الأيتام والقصر واهتمامهم بأطفال قرية العائلة ونحن على ثقة أن تجاوبهم مع مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ستكون مثالاً يحتذى به لكافة المواطنين والعائلات الإماراتية».

وأوضحت وداد سالم مديرة قرية العائلة أن ما يميز مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد ومشروع قرية العائلة عدم اقتصارها فحسب على الاحتياجات الأساسية من مأوى ومعيشة بل تمتد لتشمل كل الجوانب التي تسهم في استقرارهم الاجتماعي والنفسي كي يكونوا أشخاصاً صالحين وفاعلين ومنتجين مستقبلاً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا