• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

حكومة الإمارات تطلق سباق الحكومات العالمي لرواد التكنولوجيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 ديسمبر 2016

وام

أطلقت حكومة دولة الإمارات "سباق الحكومات العالمي لرواد التكنولوجيا"، في مبادرة عالمية جديدة لتحفيز الجهات الحكومية على الارتقاء بأدائها وخدماتها وتبني التقنيات الناشئة، وتطوير الشراكات لتوفير حلول ذكية ومبتكرة للتحديات العالمية المشتركة.

يضم السباق السنوي، الذي سيتم الإعلان عن نتائجه ضمن فعاليات الدورة المقبلة من القمة العالمية للحكومات في فبراير 2017، ثلاث جوائز عالمية هي جائزة "هاكاثون" الحكومات الافتراضي للتعاملات الرقمية، وجائزة أفضل خدمة حكومية عبر الهاتف المحمول، وجائزة أفضل التقنيات الناشئة في الحكومات.

وأكدت حصة عيسى بوحميد مساعد المدير العام للخدمات الحكومية والريادة في مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل أن سباق الحكومات العالمي لرواد التكنولوجيا يأتي تجسيدا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، باستشراف المستقبل وتعزيز الابتكار وتشجيع وتحفيز المبتكرين في قطاع التكنولوجيا في الإمارات والعالم.

وقالت بوحميد إن السباق يترجم السعي إلى تطوير العمل الحكومي والارتقاء بمستوى الخدمات بالاستفادة من التطور التقني الكبير الذي يمر به العالم اليوم، موضحة أنه تم توسيع الدورة الحالية لجائزة أفضل خدمة حكومية عبر الهاتف المحمول، بما يتناسب مع التطور الكبير في العمل الحكومي على مستوى العالم، لتتحول في دورتها الرابعة إلى سباق عالمي يضم ثلاث جوائز تفسح المجال لتعزيز التكنولوجيا في العمل الحكومي، وتكريم الجهات والحكومات التي بادرت في تبني التقنيات الحديثة.

من جهته، قال عمر سلطان العلماء مدير مؤسسة القمة العالمية للحكومات إن سباق الحكومات العالمي لرواد التكنولوجيا ينسجم مع توجهات القمة العالمية للحكومات، وتوسعها في المجالات المستقبلية المختلفة لتشكل أكبر منصة في العالم لاستشراف وصناعة المستقبل.

وأضاف أن السباق يأتي ليضيف إلى مبادرات حكومة دولة الإمارات، ومسيرة القمة العالمية للحكومات التي تبحث الفرص والمتغيرات العالمية والمجالات المستقبلية، بما يمكن الحكومات حول العالم من الانتقال إلى المستقبل، ويزودها بالأدوات اللازمة لاستباق تحدياته ووضع الحلول المناسبة لها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا