• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

النيابة العسكرية تقرر حبس الشاطر بـ«خلية أبناء الشاطر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 02 يوليو 2015

القاهرة (وكالات)

قررت النيابة العامة العسكرية حبس خيرت الشاطر، نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، في القضية المعروفة إعلامياً باسم «خلية أبناء الشاطر». ويواجه المتهمون في القضية، وهم محمد سعد عليوة عضو مكتب الإرشاد، وأيمن علي مستشار الرئيس الأسبق محمد مرسي، و4 آخرين من أعضاء الجماعة، اتهامات بالتجسس على مؤسسات حيوية في الدولة ومحاولة اختراق أنظمتها الإلكترونية واستهداف الإعلاميين والقضاة. وكشفت التحريات أن الخلية مارست عملها قبل منتصف عام 2012، أي قبل انتخابات رئاسة الجمهورية آنذاك، مشيرةً إلى أن «الهدف الأساسي للخلية كان شقين: الأول هو رصد ومراقبة أجهزة الدولة وتنفيذ تقنية القبضة الحديدية على كل الأجهزة تحسبا لأي محاولة انقلاب على حكم جماعة الإخوان حال وصولهم إلى الرئاسة، والثاني نقل صورة كاملة عن بيانات الدولة وأجهزتها ووزاراتها إلى الجماعة». وفي هذا السياق، قال الخبير العسكري، اللواء سامح سيف اليزل، إن «خلية أبناء الشاطر» هي القضية الأولى في تاريخ مصر التي تتعاون خلالها 3 أجهزة من الدولة، هي الداخلية والمخابرات والشرطة، منذ عام 2012. وأشار سيف اليزل إلى أن هذه القضية هي أخطر قضية تجسس إلكتروني في تاريخ مصر، مؤكداً أن المتهمين تجسسوا على هواتف والبريد الإلكتروني لشخصيات معينة بهدف اغتيالها، مشدداً على أن مخطط الخلية رسمه خيرت الشاطر بنفسه. وذكّر بأن «اعترافات المتهمين أثبتت أن جماعة الإخوان كانت تعلم منذ تولي الحكم أنها لن تستمر طويلا ولذلك أعدت قائمة اغتيال تضم عدداً من المسؤولين والإعلاميين والقضاة بعد زوال الحكم».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا