• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

اللاعب يعترف بـ «حب السيطرة»

كالديرون يعالج «أنانية ليما» بـ «تمريرات ميسي»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 15 فبراير 2016

علي معالي(دبي)

أصبح البرازيلي فابيو ليما معشوق جماهير الوصل، بعد أدائه الرائع مع الفريق حتى الآن، ونجاحه في إحراز هدفين في شباك الشعب مساء أمس الأول، ما أسهم في عودة «الفهود» إلى المركز الرابع مجدداً، ويستحوذ النجم الصغير «22 عاماً» على حب جماهير «الإمبراطور»، لأنه يملك موهبة عالية في المراوغة والتهديف، ووصل عدد أهدافه إلى 12 هدفاً في 18 مباراة بدوري الخليج العربي.

ومع تألق ليما، بدأت جماهير الوصل تسترجع ذاكرتها مع النجم البرازيلي الأسبق ألكسندر أوليفيرا الذي تُوج بالعديد من الألقاب، وأصبح يستأثر بحب كل الوصلاوية، ويبدو أن التاريخ يعيد نفسه، وشاءت الظروف أن يكون أوليفيرا سبباً من أسباب وجود فابيو ليما ضمن «كتيبة الفهود».

ونجح ليما في أن يهز شباك «الكوماندوز» 3 مرات هذا الموسم، بواقع هدف في مباراة الدور الأول التي انتهت لمصلحة الوصل 2 - 1، وهدفين في الدور الثاني، وهناك الكثير من القصص والحكايات حول اللاعب الذي يعتبر في الوقت الراهن واحداً من أفضل الأجانب في دورينا، وفي مباراة أمس الأول ظهرت حالة الانسجام الكبيرة بين ليما وحسن أمين، حيث نجح الأخير في إرسال كرتين عرضيتين، واحدة على قدم ليما، والثانية على رأسه، جعلت «الأصفر» ينهي المباراة فائزاً، والأغرب من ذلك أن حسن أمين صنع 3 أهداف هذا الموسم، كلها من نصيب ليما، الذي ينافس الآن على لقب الهداف بقوة، حيث يحتل المركز الثاني وله 12 هدفاً بالتساوي مع خوان لاريفي مهاجم بني ياس، وخلف تيجالي مهاجم الوحدة «17 هدفاً»، ويعتبر ليما اللاعب الوحيد القادم من الوسط الذي ينافس المهاجمين على لقب الهداف.

ومع تألق فابيو ليما، إلا أن هناك نقطة مهمة للغاية، تتعلق بأنانيته في بعض الأحيان، وهو ما دفع الأرجنتيني كالديرون مدرب الوصل إلى القول إنه سوف يجلس مع ليما مرة أخرى للتحدث في هذا الشأن، ويعرض عليه بعض لقطات النجم العالمي الأرجنتيني ميسي، وكيفية التصرف في بعض الكرات.

وقال كالديرون الذي يشيد بقدرات ليما: إنه موهبة جميلة، وما زال صغيراً، ويحتاج إلى التعلم، وهذا دوري معه، وهو لاعب له مستقبل كبير. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا