• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م

علي النعيمي.. من راع للأغنام إلى أبرز صناع القرار حول العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 ديسمبر 2016

الرياض - رويترز

بدوي لم تعرف قدماه النعل ومن رحالة وراع للأغنام يطلب الماء والكلأ، إلى رجل صانع قرار على صعيد النفط العالمي وشخصية مؤثرة في منظمة «أوبك» والعالم.

من طفل

كان علي بن إبراهيم النعيمي خافت الصوت في صحراء تطارد فيها الذئاب أغنام العشيرة، ليصبح بعد 60 عاماً قادراً على تحريك أسواق العالم بتصريح واحد يصدر عنه.

وجد النعيمي أن الطريق الذي بدأ موحشاً وانتهى بعالم الذهب الأسود يستحق تضمينها في كتاب حمل عنوان (من البادية إلى عالم النفط) الصادر عن الدار العربية للعلوم ناشرون.

وفي 293 صفحة من القطع المتوسط يحكي النعيمي تجربة حياة صحراوية قاسية بدأت بالارتحال منذ مولده عام 1935 وتعلم فيها الصبر والكفاح من أجل البقاء.

ويقول عن تلك المرحلة «لا تزال بيوت الشْعر في مخيلتي تتجاور منتصبة على الرمال. لقد عشنا حياة شبه معزولة عن المدنية والحضارة.. لقد كانت كتبنا هي الشمس الحارقة والقمر المنير والنجوم المتلألئة وكانت مدارسنا مجالس السمر حول النار.. لم نأبه للفقر ولا لشظف العيش.. أصابتنا أمراض كثيرة نتيجة نقص الفيتامينات في طعامنا لكني كنت محظوظا لأني شهدت بداية النهضة وتباشير الازدهار». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا