• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  12:01     مصادر أمنية: مسلحون يقتلون جنديين شمال لبنان     

استبقت اقتراب إعلان نتائج أعمال الشركات القيادية

المضاربات توقف ماراثون ارتفاعات مؤشر سوق دبي وتدفعه لتراجع طفيف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 يناير 2014

مصطفى عبد العظيم(دبي)- تخلى المؤشر العام لسوق دبي المالي عن مساره الصعودي أمس، الذي استمر لنحو 8 جلسات متتاليه، متأثرا بعمليات بيع لجني الأرباح أمس تركزت على أسهم قيادية في قطاعات العقارات والاستثمار والبنوك، وعمليات مضاربة ملحوظة استباقاً لبدء موسم إعلان النتائج والمتوقع أن يبدأ الأسبوع المقبل.

وأغلق المؤشر العام لسوق دبي المالي أمس على انخفاض طفيف قدره 0,12% ليصل إلى مستوى 3665,42 نقطة، بانخفاض قدره 4,4 نقطة فقط دون مستوى إغلاقه السابق، ليظل محتفظاً بأعلى مستوياته منذ تعاملات منتصف أكتوبر 2008.

واتسمت جلسة الأمس بالتحركات المتباينة للأسهم القيادية والصغيرة، وتزايد عمليات البيع على أسهم عقارية، وخصوصا سهم إعمار القيادي، وسهم بنك دبي الإسلامي وسهم سوق دبي المالي، في حين دعمت أسهم أخرى نجحت في الحفاظ على مسارها المرتفع كسهم أرابتك القابضة والاتحاد العقارية وديار، المؤشر لعدم توسيع نطاق خسائره في نهاية الجلسة.

وتوقع محللون ماليون استمرار الدورة المضاربية على الأسهم الصغيرة في أسواق الأسهم المحلية خلال الأيام المقبلة حتى موعد إعلان الشركات عن نتائج الربع الأخير التي يتوقع البدء بها الأسبوع المقبل، لافتين إلى أن الأسهم التي لم تواكب الارتفاعات القياسية للأسهم القيادية في الفترة الأخيرة، وخاصة الأسهم الصغيرة ستظل تجتذب المضاربين وشريحة كبيرة من المستثمرين يرون سهولة في تحريك أسعارها إلى مستويات كبيرة بأحجام تداولات محدودة، بيد أنهم حذروا من مخاطر التعرض إلى خسائر كبيرة جراء الارتفاعات غير المبررة لهذه النوعية من الأسهم، في حال دخلت الأسواق في عملية جني أرباح.

واعتبر المحلل المالي مروان شراب أن ما تشهده الأسواق حاليا من تداولات تقودها تحركات مضاربة أكثر منها استثمارية، الأمر الذي يتسبب في حدوث تذبذبات سعرية متباينة من جلسة إلى أخرى أو حتى خلال الجلسة الواحدة، لافتاً إلى أن معظم التركيز ينصب على الأسهم الصغيرة التي تجذب جزءاً كبيراً من السيولة، وذلك باعتبار أن التحكم فيها في العمليات المضاربية أسهل من الأسهم القيادية باستثناء سهم ارابتك القابضة المدعوم بالمشاريع الجديدة التي تعلنها الشركة.

وارجع شراب ارتفاع مستويات السيولة في الأسواق إلى العمليات المضاربية التي تزيد من تحركات الدخول والخروج خلال الجلسة، لافتاً إلى أن التداولات المعتدلة في الأسواق دائماً ما تعكس النمط الاستثماري، وليس النمط المضاربي الذي تعكسه مستويات السيولة المرتفعة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا