• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

مؤتمر «الانتوساي» يختتم أعماله باعتماد «إعلان أبوظبي»

خطة استراتيجية جديدة تستهدف زيادة مساهمة الأجهزة العليا للرقابة في تعزيز المساءلة والشفافية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 ديسمبر 2016

جمعة النعيمي (أبوظبي)

اختتم المؤتمر الـ 22 للمنظمة الدولية للأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة «الانتوساي» في أبوظبي أعماله باعتماد «إعلان أبوظبي» الذي استند إلى الإنجازات والمبادرات التي تهدف إلى تمكين الأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة من مساندة حكوماتها المعنية من أجل تحسين مستوى الأداء وترسيخ مبادئ الشفافية والمساءلة ومكافحة الفساد، كما ستنتقل رئاسة منظمة «الانتوساي» لروسيا في الفترة المقبلة.

وأبرز الإعلان نتائج هامة للمؤتمر ستلعب دورا في تحديد المستقبل المهني لمنظمة «الانتوساي» في السنوات المقبلة. وأشار معالي الدكتور حارب بن سعيد العميمي رئيس ديوان المحاسبة، رئيس منظمة «الانتوساي» إلى أهم هذه النتائج : أولا، عملية التخطيط الاستراتيجي الشاملة التي أسفرت عنها الخطة الاستراتيجية الجديدة 2017-2022 والتي تستهدف زيادة مساهمة الأجهزة العليا للرقابة في تعزيز المساءلة والشفافية في الإدارة العامة في جميع أنحاء العالم. كما أن اعتماد الأمم المتحدة للأهداف الإنمائية الـ17 تأتي في صميم خطة التنمية المستدامة 2030، ما يؤكد الحاجة إلى تعزيز فعالية الرقابة على القطاع العام. إلى جانب ذلك اعتمدت «الانتوساي» إطاراً جديداً للتوجيهات المهنية كجزء من الجهود المستمرة لتحسين معايير «الانتوساي» بشكل عام ودعم عملية وضع المعايير المهنية بشكل خاص.

وأشار معاليه إلى أن «الانتوساي» تعهدت على صعيد المستوى الدولي، بالعمل على تعزيز علاقات التعاون التاريخية مع منظمة الأمم المتحدة. كما أتاحت أهداف التنمية المستدامة لـ «الانتوساي» فرصة مهمة لتوطيد تلك العلاقات، ما يضمن مساهمة المجتمع الرقابي بصوت مسموع ومقدّر على كافة المستويات الدولية والإقليمية وشبه الإقليمية في مجال رقابته المستقلة على تنفيذ خطة التنمية المستدامة 2030.

وتعمل منظمة الانتوساي على تقوية علاقاتها مع الأطراف الرئيسية الأخرى من أصحاب المصلحة الخارجيين. كما تعتزم «الانتوساي» تعزيز شراكتها مع المنظمات والجهات الدولية ذات الصلة بما في ذلك البرلمانات، ووزارات الشؤون المالية، والمجتمعات المدنية ومؤسسات الأعمال والمؤسسات المهنية وذلك على مدى السنوات القليلة المقبلة ودون أن يخل ذلك باستقلالية «الانتوساي» أو الأجهزة العليا للرقابة.

وتناول المؤتمر أهمية الأعمال الرقابية على إجراءات تنفيذ أهداف التنمية المستدامة التي تتم مراجعتها من خلال أربعة المناهج الواردة في بنود الخطة الاستراتيجية للانتوساي والمدعمة بإطار عمل خاص لكل منها على النحو الذي يساعد «الانتوساي» على جمع النتائج الجوهرية التي تسفر عنها أعمال الأجهزة العليا للرقابة بهذا الخصوص. وبشكل عام تتطلع «الانتوساي» إلى تعزيز مكانتها لتصبح الجهة الموثوقة والمستقلة للتغلب على التحديات التي تواجه المجتمع الدولي على صعيد التخطيط والإعداد لتنفيذ أهداف التنمية المستدامة وإجراءات الإبلاغ عن التقدم المحرز بشأنها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا