• الثلاثاء 06 محرم 1439هـ - 26 سبتمبر 2017م

المؤتمر الإسلامي الأوروبي يدين العملية الإرهابية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 ديسمبر 2016

القاهرة (الاتحاد)

ندد المؤتمر الإسلامي الأوروبي بالتفجير الإرهابي الذي وقع أمس بالكنيسة البطرسية الملاصقة للكاتدرائية المرقسية بالعباسية، وأسفر عن سقوط العشرات من الضحايا الأبرياء بين شهداء وجرحى. وأدان الدكتور محمد البشاري الأمين العام للمؤتمر الإسلامي الأوروبي والعضو المؤسس للأمانة العامة لدور الإفتاء بالعالم في تصريح صفي:«العملية الإرهابية الجبانة التي استهدفت أبناء مصر الحبيبة باستهدافها الكنيسة البطرسية التي راح ضحيتها عدد من خيرة أبناء الوطن المؤمنين وأمام هذا الحدث الجلل، يترحم المؤتمر الإسلامي الأوروبي على ضحايا هذا الاعتداء الغادر ويتمنى الشفاء العاجل للمصابين».

‎وقال الدكتور البشاري إن «هذه العملية الجبانة تمس من مكاسب ثورة مصر الشعبية وتهدف المس من أمن واستقرار الوطن العربي المصري». ودعا الشعب المصري إلى التمسك بالوحدة الوطنية سدا منيعا أمام كل محاولات المس بأمن مصر واستقرارها وتجربتها الرائدة في التعايش السلمي والوئام الوطني. وقال الدكتور البشاري إن أعضاء المؤتمر الإسلامي الأوروبي «عازمون على مواصلة العمل الدؤوب لمحاربة ظاهرة التطرّف الفكري تحصينا لأبناء امتنا الإسلامية ويدعون للوقوف مع جمهورية مصر العربية في محاربتها للإرهاب وجماعاته القتالية ويقدمون التعازي لعائلات الضحايا والى الشعب المصري قاطبة».