• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

الزياني : جريمة مروعة تتنافى مع القيم الإنسانية والقوانين الدولية

20 قتيلاً بهجوم انتحاري في مقديشو تبنته «الشباب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 ديسمبر 2016

مقديشو، الرياض (وكالات)

دان الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية معالي الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني بشدة التفجير الانتحاري التي وقع أمس واستهدف أحد مقرات بلدية العاصمة الصومالية مقديشو بالقرب من الميناء ووصفه بأنه جريمة مروعة تتنافى مع كافة القيم الأخلاقية والإنسانية والقوانين الدولية. وعبر الأمين العام عن إدانة دول مجلس التعاون لهذا العمل الإرهابي الجبان ووقوفها مع حكومة الصومال الشقيق في جهودها لمكافحة الإرهاب والقضاء على تنظيماته المجرمة، معرباً عن تعازيه الحارة لذوي الضحايا وللحكومة والشعب الصومالي، متمنياً للجرحى الشفاء العاجل.

وقتل عشرون شخصاً على الأقل صباح أمس في انفجار شاحنة مفخخة قرب مرفأ مقديشو، كما أعلن مسؤول فريق الإسعاف في العاصمة الصومالية، في هجوم تبنته حركة الشباب الإرهابية المرتبطة بتنظيم القاعدة. وقال الضابط في الشرطة المحلية إبراهيم محمد إن «الحصيلة التي لدينا حالياً تشير إلى مقتل أكثر من عشرين شخصاً معظمهم من المدنيين في الانفجار».

وأضاف أن حصيلة الضحايا يمكن أن ترتفع بسبب نقل قتلى وجرحى إلى عدد من مستشفيات المدينة. ولم يعرف على الفور عدد الذين كانوا في المكان عند حدوث التفجير. وقال عبد القادر عبد الرحمن آدم رئيس إدارة الإسعاف «نقلنا 48 جريحاً» إلى المستشفى. وأضاف أن «الانتحاري استهدف قطاعاً يعج بالمدنيين والحمالين والتجار الصغار». وأكد ناطق باسم إدارة المدينة عبد الفتاح عمر حلان أن حصيلة الضحايا تبلغ عشرة قتلى فقط، موضحاً أنه فتح تحقيق في الهجوم.

وتبنت حركة الشباب الإرهابية الهجوم على حسابها على تطبيق تلغرام. وقال بيان الشباب، إن الهدف هو قاعدة عسكرية تقع عند مدخل المرفأ، مؤكدة أن الهجوم أدى إلى سقوط «حوالي ثلاثين قتيلا». وقال عبد الكريم عثمان الذي يقيم في المنطقة «لم أرَ دماراً مثل الذي أحدثه هذا الانفجار».