• الخميس غرة محرم 1439هـ - 21 سبتمبر 2017م

25 قتيلاً أغلبهم نساء بتفجير كنيسة وحداد رسمي 3 أيام

الإمارات: الأعمال الإرهابية الجبانة لن تنال من عزيمة شعب مصر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 ديسمبر 2016

أحمد شعبان، وام (أبوظبي، القاهرة، عواصم)

دان سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي بشدة الهجوم الإرهابي الذي استهدف الكاتدرائية المرقسية بالعباسية في القاهرة، أمس، وأسفر عن سقوط عدد كبير من الضحايا الأبرياء. وأكد سموه وقوف دولة الإمارات قيادة وحكومة وشعباً مع جمهورية مصر العربية الشقيقة في مواجهة الإرهاب بكل صوره وأشكاله. وقال سموه، إن دولة الإمارات إذ تعرب عن استنكارها الشديد لهذه الأعمال الإجرامية ورفضها المبدئي والدائم لجميع أشكال العنف والإرهاب، تؤكد دعمها القيادة المصرية في كل ما تتخذه من خطوات وإجراءات حازمة للقضاء على الإرهاب واستئصاله والحفاظ على أمن مصر واستقرارها.

وأضاف سموه أن هذه الأعمال الإرهابية الجبانة لن تنال من عزيمة شعب مصر الشقيق وإصراره على مواصلة التصدي بكل حسم للإرهاب الذي لا وطن له ولا دين ولا أخلاق، مؤكداً أن هذا الحادث الإرهابي يتنافى تماماً مع كل المبادئ والقيم الإنسانية والدينية. وشدد سموه على أن مثل هذه الأعمال الإجرامية تتطلب وحدة الصف والتلاحم بين أبناء الوطن الواحد لإفشال كل المخططات الإرهابية السوداء الرامية إلى تعكير صفو الوحدة الوطنية الراسخة في مصر عبر التاريخ. وأعرب سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان عن تعازي دولة الإمارات لعائلات الضحايا ولحكومة وشعب مصر وتمنياتها بالشفاء العاجل للجرحى.

وقتل 25 شخصاً وأصيب عشرات، معظمهم من النساء، في اعتداء استهدف صباح أمس كنيسة قرب الكاتدرائية المرقسية، مقر بابا الأقباط الأرثوذكس في حي العباسية بوسط القاهرة في التفجير الأكثر دموية منذ سنوات. وقال مسؤولون أمنيون، إن الانفجار وقع داخل الكنيسة قرابة الساعة العاشرة، وأكدوا أن التفجير ناجم عن قنبلة زنة 12 كلغ من مادة «تي ان تي».

وأعلنت رئاسة الجمهورية المصرية حالة الحداد لمدة ثلاثة أيام في جميع أنحاء البلاد اعتباراً من أمس على ضحايا التفجير الإرهابي. وأكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أن الإرهاب الغادر إنما يستهدف الوطن بأقباطه ومسلميه، وأن مصر لن تزداد كعادتها إلا قوة وتماسكاً أمام هذه الظروف. ودان العمل الإرهابي الآثم قائلاً، إن الألم الذي يشعر به المصريون في هذه اللحظات لن يذهب هباء، وإنما سيسفر عن تصميم قاطع بتعقب وملاحقة ومحاكمة كل من ساعد بأي شكل في التحريض أو التسهيل أو المشاركة والتنفيذ في هذا العمل الآثم، وغيره من الأعمال الإرهابية التي تعرضت لها البلاد. وأضاف الرئيس السيسي أن الشعب المصري سيثبت بوحدته ومؤسساته وأجهزته أنه قادر على تخطي المحن والمضي قدماً في مسيرته نحو التقدم والخير وإحقاق الحق والعدل والأمن في ربوع الوطن كافة. وأعلنت رئاسة الجمهورية المصرية حالة الحداد لمدة ثلاثة أيام في جميع أنحاء البلاد اعتباراً من أمس.

ودان الأزهر الشريف التفجير الإرهابي وأكد، في بيان أمس، أن استهداف دور العبادة وقتل الأبرياء أعمال إجرامية تخالف تعاليم الدين الإسلامي وكل الأديان التي دعت إلى حماية دور العبادة واحترامها والدفاع عنها. وأكد الأزهر تضامنه الكامل مع الكنيسة المصرية ذات المواقف الوطنية ومع جميع الإخوة المسيحيين في مواجهة هذا الاستهداف الإرهابي، موضحًا أنه يتابع تداعيات هذا الهجوم ونتائجه لحظة بلحظة. ... المزيد