• الجمعة 02 محرم 1439هـ - 22 سبتمبر 2017م

تعزِّز قدرات الشباب الشخصية والمهنية

«مؤسسة الإمارات».. إنجازات لتمكين قادة المستقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 ديسمبر 2016

أبوظبي (وام)

حققت مؤسسة الإمارات، الرائدة في مجال تمكين وتنمية الشباب خلال العام الحالي، العديد من الإنجازات التي تمحورت حول موضوع تنمية وتمكين الشباب الإماراتي، عبر البرامج الاجتماعية الستة التي تتبناها المؤسسة في مجالات اهتمامها الرئيسية وهي: برنامج تكاتف للتطوع الاجتماعي، والبرنامج الوطني التطوعي للاستجابة في حالات الطوارئ «ساند»، وبرنامج «بالعلوم نفكر»، وبرنامج الإدارة المالية الشخصية «اصرف صح»، وبرنامج «كفاءات» وبرنامج «كياني».

وتركزت الإنجازات في مجالات اهتمامها ممثلة في القيادة والتمكين، وذلك من خلال مساعدة الشباب على تنمية مهاراتهم وقدراتهم بما يؤهلهم للدخول في سوق العمل والدمج الاجتماعي وذلك من خلال التعرف على التحديات التي تواجه الشباب إضافة إلى تعزيز الشراكة المجتمعية التي تقوم على تشجيع الشباب على التطوع كأسلوب حياة وتحفيزهم على المشاركة المدنية من خلال عدد من البرامج التي تساعدهم على فهم قيمة المشاركة المجتمعية.

وشاركت مؤسسة الإمارات في الحملة الوطنية التي أطلقها البرنامج الوطني للتسامح «الإمارات وطن التسامح» تزامناً مع يوم التسامح العالمي والتي تهدف إلى تعزيز قيم التعاون وبث الروح الوطنية والتسامح بين أفراد المجتمع وذلك في إطار العمل الشبابي التطوعي من خلال برنامج «تكاتف» الذي يعتمد في الأساس على مبدأ تعزيز حس المسؤولية الاجتماعية لدى فئة الشباب في دولة الإمارات وتسليط الضوء على أهمية العمل التطوعي وتأثيره الإيجابي على الشباب أنفسهم وعلى المجتمع بأكمله.

وأطلقت مؤسسة الإمارات حملة «خليها تفرق» التي تهدف إلى إحداث فارق ملموس لبعض أطياف المجتمع الإماراتي المستهدف من خلال هذه الحملة، ولأن شهر رمضان هو شهر الخير والعطاء فكان لا بد لمؤسسة الإمارات أن توجه جُلّ اهتمامها إلى تحفيز الشباب للمشاركة في العمل التطوعي خلال الشهر الفضيل من خلال عدد من المشاريع والمبادرات التي ستصل إلى أنحاء الدولة كافة.

وقالت ميثاء الحبسي نائب الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات، إن حملة «خليها تفرق» التابعة لبرنامج «تكاتف» الرمضاني تهدف إلى فتح آفاق تطوعية جديدة وتحقيق الاستثمار المجتمعي لكل الإمكانات المتاحة وتعزيز الترابط الاجتماعي في هذا الشهر الفضيل، لافتة إلى أنه من خلال المؤسسة يتم العمل على الاستثمار في طاقات الشباب ورفع مستوى المسؤولية الاجتماعية والعمل التطوعي لتتمكن من دمجهم ليكونوا عنصراً فاعلاً في المجتمع الإماراتي وقادراً على المساهمة في بناء الدولة وفق الأسس والثوابت التي وضعت لأجلها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا