• الجمعة 02 محرم 1439هـ - 22 سبتمبر 2017م

تزامناً مع بدء امتحانات الفصل الدراسي الأول

بدء ترويج الملخصات الدراسية من الثالث التأسيسي إلى الثاني عشر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 ديسمبر 2016

مريم الشميلي (رأس الخيمة)

بدأ عدد من الأسر والطلبة في رأس الخيمة منذ الأسبوع الماضي بالبحث عن الملخصات الورقية والمذكرات الامتحانية، تزامناً مع بدء امتحانات الفصل الدراسي الأول لعام 2016، والتي يبدأ معها عدد من المعلمين والتربويين ممن يبحثون عن الكسب السريع بتوفير وتجهيز الملخصات الدراسية والمذكرات المدرسية لعدد من المواد الدراسية، ابتداءً من مرحلة الثالث التأسيسي حتى مرحلة الثاني عشر، والتي يتم ترويجها وبيعها عن طريق المكتبات أو بيعها على الطالب مباشرة، سواء في المدرسة أو المعهد أو في المنزل.

وكعلاقة ترادفية يبدأ أيضاً مع موسم الامتحانات ظهور الدروس الخصوصية التي تعد «كنزاً يتكرر» مع كل موسم اختبارات لعدد من التربويين ومتبني هذه الظاهرة، والتي لا يقل دخلها في الحصة الواحدة عن 1500 درهم تقدم لعدد من التلاميذ، والتي عزا عدد من الأسر السبب في ذلك إلى انخفاض مستويات الطلبة في التقويمات الأخيرة وتدني مستواهم الدراسي، والتي كان سببها، على حد تعبيرهم، ضعف بعض المعلمين وصعوبة إيصال المعلومة للطالب بالشكل الصحيح، الأمر الذي يجبرهم كأولياء أمور إلى البحث عن بدائل لتغطية الخلل وحل مشكلة إيصال المعلومة.

بداية تقول أم خليفة، أم لثلاثة طلاب في الحلقة الثانية والثانوية والتأسيسي حلقة أولى، إنها مجبورة كولية أمر إلى أن تبحث عن حل لمشكلة عدم فهم أبنائها لبعض المواد، عن طريق الملخصات الدراسية أو الدروس الخصوصية التي أضحت اليوم الحل الأنسب لعدد من الأسر بحسب تعبيرها، مشيرة إلى أنها ليست الأولى أو الوحيدة التي تلجأ لهذه الحلول، بل هناك عشرات من الأمهات اللاتي تنتهج سلوكها بغية نجاح أبنائهم وحصولهم على تقديرات عالية.

وتوافق على رأيها خديجة الشحي أم جمال قائلة:«لم يعد عند الكثيرين منا حلول غير الملخصات الدراسية أو الدروس الخصوصية، وذلك لصعوبة المناهج وكثرة المقررات وتداخلها مع بعضها، الأمر الذي حول مسألة موسم الاختبارات إلى حالة من الأرق والقلق والتي لا تصيب الطالب فقط بل الأسرة أيضاً، تخوفاً من صعوبة الاختبارات التي تقابلها قلة فهم الطالب».

وأشار الطالب «ح، س، أ» من إحدى مدارس الثانوية العامة برأس الخيمة، إلى أنه وخمسة من زملائه اتفقوا مع معلمين على أخذ دروس خصوصية مقابل حصص تقوية قبل الامتحان والتي لا تقل الحصة الواحدة فيها عن 1500 درهم للمادة، منوهاً بأن عدد المواد التي يحتاجونها لا تقل عن 4 مواد، مؤكداً أنه أقل سعراً عن غيره من المعلمين التي تصل فيها حصص التقوية لأكثر من 250 درهماً للطالب الواحد.

من جانب آخر، أوضح تربويون من تعليمية رأس الخيمة أن الملخصات الدراسية ماهي إلا تلخيص لأفكار ووجهة نظر المعلم السطحية وغير المفصلة، مما يفقد الفكرة جوهرها والهدف من هذا الاختصار يوفر للطالب كما يعتقد جزءاً كبيراً من الوقت والسهولة في كسب الفكرة التي تكون في أكثر الأحيان غير صحيحة.

بدورهم يؤكد أصحاب المكتبات ومروجو تلك الملخصات علي أن هناك إقبالاً كبيراً وملحوظاً عليها، وهناك نسبة كبيرة في بيعها وانتشارها في الميدان التعليمي.

وفي نفس الإطار بدأ صباح أمس مختلف طلبة مراحل الحلقة الثانية والثانوية امتحانات الفصل الدراسي الأول للعام 2016 وسط استعدادات المناطق التعليمية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا